الناس

«ليالي المحروسة» تعبق بأجواء حارات مصر القديمة

في أجواء شبيهة بحارات مصر القديمة، كالحسين وميدان التحرير وحي الأزهر، يعيش زوار "بوليفارد الرياض" في مطعم "ليالي المحروسة" جمال هذه الأماكن بتراثها المصري والفن الشعبي، مرورا بلذة أكلها وتنوعه.
واستطاعت "ليالي المحروسة" خلال الفترة الماضية أن تستحضر روح وعبق أم الدنيا عبر فنونها الشعبية والفعاليات، إضافة إلى الأكلات الشعبية المصرية الشهيرة، كالكشري والملوخية والحمام المحشي.
ورصدت "الاقتصادية" خلال زيارتها مطعم "ليالي المحروسة" حرص السعوديين والعرب على تناول وجبة العشاء في المطعم، والاستمتاع بالأجواء المصرية العريقة.
وحرص المشرفون على المطعم على أن يكون ديكوره مواكبا للأجواء المصرية، حيث يستقبلك منذ دخولك سوق خان الخليلي، الذي يحتوي على عدد من التحف والتذكارات المصرية.
ويقدم المطعم الذي يعمل فيه نحو 60 شخصا من طهاة ومضيفين تم استقطابهم من مصر، عددا من الأكلات المصرية المعروفة.
ويضم "بوليفارد الرياض" على جانبيه أكثر من 50 محلا عالميا ومحليا، إضافة إلى أكثر من عشرة مطاعم ومقاه تخدم الزوار، ويضم أيضا مسرح فنان العرب، الذي يتسع لـ20 ألف شخص، إضافة إلى أكبر نافورة راقصة في العالم، فيها تقام عروض ثلاثية الأبعاد تجمع الماء والنار والدخان.
إلى ذلك، رسمت الألعاب النارية في سماء الرياض أمس صورة الفرح في الوقت، الذي ينبض وسطها بالحياة مع استمرار فعاليات الموسم الذي تتجه إليه الأنظار محليا وعالميا منذ أن انطلق في 11 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
وتستمر فعاليات موسم الرياض في ظل التنوع الدائم والمفاجآت المستمرة التي تعمل عليها الهيئة العامة للترفيه بالشراكة مع المؤسسات والهيئات حتى منتصف شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس