الرياضة

الكأس لا تمس إلا بقفاز أبيض

أوضحت لـ"الاقتصادية" مصادر خاصة أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، يشترط على الاتحادات المستضيفة لنهائي دوري أبطال آسيا، التأمين على الكأس أو حفظها في أحد البنوك الدولية لسلامتها خوفا عليها من التلف أو السرقة.
وكان الهلال قد استقبل في "محيط الرعب" كأس دوري الأبطال، للمرة الثالثة، قبل مواجهة أوراوا الياباني اليوم في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا.
وأشارت المصادر إلى أنه لن يكون مسموحا بإخراج الكأس من المكان الذي ستحفظ فيه في الرياض سوى للمؤتمر الصحافي والمباراة، في الوقت الذي تؤكد فيه تعليمات الاتحاد الآسيوي المشددة والصارمة على أهمية ارتداء حامل الكأس قفازا أبيض مخصصا لحمله، حيث يمنع لمسها من قبل أي مسؤول أو إداري أو لاعب، وينطبق الحال كذلك على الجماهير والإعلام خوفا عليها من التلف، إذ لن تكون متاحة للمس إلا خلال مراسم التتويج.
وتتم مناولة الكأس في المطارات عبر أعلى معايير الجودة والسلامة عند شحنها في الطائرة، مع التأمين عليها بمبالغ باهظة بالاتفاقية مع شركة الطيران الناقلة.
وأضافت "الاتحاد الآسيوي أرفق مع الكأس صندوقا خاصا يحتوي على كامل المعلومات الخاصة بها مثل تاريخ الصناعة، اسم المصنع، والرقم التسلسلي، إضافة إلى الوزن، الطول، نوع المعدن، ملصقات الكأس والقاعدة، وما إلى ذلك من تفاصيل دقيقة في إطار المحافظة على النسخة الأصلية من المخاطر المتعددة".
وستكون كأس دوري أبطال آسيا، الموجودة حاليا في الرياض تحت مسؤولية اتحاد كرة القدم السعودي، وقد تم تكليف رجلي أمن صناعي لحراستها منذ وصولها إلى مطار الملك خالد الدولي إلى حين مغادرتها بعد اللقاء المرتقب مع موظف الاتحاد الآسيوي متوجها بها صوب اليابان التي ستحتضن مباراة الإياب للنهائي.
وزادت "أن التعليمات الدولية تشترط التأمين على جميع الكؤوس الدولية والقارية ومن بينها كأس العالم للمنتخبات والأندية". يشار إلى أن إدارة الهلال، أعلنت أن صالح النعيمة لاعب الأزرق السابق، سيحمل كأس دوري أبطال آسيا، والدخول بها إلى ملعب جامعة الملك سعود قبل انطلاقة المباراة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة