الرياضة

3 مفاتيح للهلال .. ورقم خربين مهدد

حينما بلغ فريق الهلال لكرة القدم، نهائي دوري أبطال آسيا عام 2017، كان المهاجم السوري عمر خربين، يتصدر قائمة الهدافين برصيد تسعة أهداف قبل خوض مباراة الذهاب من النهائي القاري ضد أوراوا ريدز، الآن وعلى الرغم من أنه لا يزال مدرجا في سجلات النادي، لم يتم تضمينه في قائمة الفريق القارية لهذا العام، والسبب قناص بطول ست أقدام اسمه بافيتيمبي جوميز. جوميز، سيكون جزءا من ثلاثة لاعبين يعتقد أنهم يشكلون مفتاح الأزرق من أجل الظفر بالمجد القاري.
برهن جوميز، على نجوميته بعد تصدره قائمة هدافي فريقه برصيد 21 هدفا في الدوري، إلى جانب أربعة أهداف في مرحلة المجموعات، ثم تابع نجاعته التهديفية بتسجيله ثلاثية في مرمى منافسهم الأهلي في دور الـ16، ثم ثلاثية في شباك السد القطري، ليصبح على بعد هدف واحد لكسر الرقم القياسي لخربين كأفضل هداف للهلال في نسخة واحدة من دوري أبطال آسيا، وإذا ما استطاع تحقيق ذلك في مواجهتي النهائي، فسيتم تذكر ذلك طويلا باعتباره أعظم مهاجم أجنبي في تاريخ النادي.
المفتاح الثاني، يعد واحدا من اثنين فقط من لاعبي الهلال الذين لعبوا 90 دقيقة كاملة في نهائي دوري أبطال آسيا عامي 2014 و2017 في الرياض، إنه سالم الدوسري، أكثر لاعب مراوغ في المسابقة، وأفضل صانع للأهداف بثلاث تمريرات حاسمة مع إحرازه هدفين في المسابقة القارية. وبعد رحيل الإماراتي عمر عبدالرحمن، يبدو أن الهلال وجد ضالته في الإيطالي جوفينكو، الملقب بـ(النملة الخارقة)، الذي وصل من نادي تورونتو الكندي، حيث كان أحد أفضل اللاعبين في الدوري، بعد أن فاز بجائزة أفضل لاعب لعام 2015 وسجل أكثر من 65 هدفا على مدار ثلاثة مواسم. جوفينكو، تكيف مع الحياة في الرياض، بشكل جيد وقد أسفرت شراكته مع جوميز عن 12 هدفا وثلاث تمريرات حاسمة في دوري أبطال آسيا 2019 حتى الآن.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة