الطاقة- المعادن

الذهب يسجل أكبر انخفاض أسبوعي منذ مايو 2017 .. والبلاديوم يهبط 3 %

سجلت أسعار الذهب الفورية أكبر انخفاض أسبوعي منذ أيار (مايو) 2017، في الوقت الذي يعزز فيه التفاؤل بشأن إبرام اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين الإقبال على المخاطرة، ما يحد من الشهية للمعدن النفيس.
بحسب "رويترز"، ارتفعت الأسهم العالمية وربح مؤشر الدولار بعد أن قال مسؤولون أمس الأول، "إن الولايات المتحدة والصين اتفقتا على إلغاء الرسوم الجمركية المفروضة على سلع إحداهما الأخرى إذا تم التوصل إلى المرحلة الأولى من اتفاق تجاري بين الدولتين".
وبحلول الساعة 05:17 بتوقيت جرينتش، جرى تداول الذهب في المعاملات الفورية عند 1468.86 دولار للأوقية "الأونصة"، من دون تغيير يُذكر تقريبا، ليسجل أكبر انخفاض أسبوعي منذ أيار (مايو) 2017. وفي الجلسة السابقة، تراجعت الأسعار 2 في المائة لأدنى مستوياتها في أكثر من شهر.
وصعدت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.2 في المائة إلى 1470.10 دولار للأوقية.
لكن اتفاق المرحلة واحد التجاري يواجه معارضة داخلية شرسة في البيت الأبيض بفعل مخاوف بشأن إذا ما كان إلغاء الرسوم الجمركية سيبدد النفوذ الأمريكي في المفاوضات.
وارتفعت أسعار الذهب ما يزيد على 14 في المائة منذ بداية العام الجاري بما يرجع في الأساس إلى الحرب التجارية المستمرة منذ فترة طويلة التي أثارت مخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمي.
وبالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.8 في المائة إلى 16.98 دولار للأوقية، وتتجه صوب التراجع نحو 6 في المائة منذ بداية الأسبوع وهو أكبر انخفاض لها منذ تموز (يوليو) 2017. وهبط البلاتين 0.4 في المائة إلى 905.1 دولار للأوقية، ويتجه صوب النزول ما يزيد على 4 في المائة في الأسبوع.
وهبط سعر البلاديوم للبيع الفوري 3 في المائة إلى 1745.90 دولار للأوقية.
إلى ذلك، تمسك الدولار بمكاسبه مقابل الين والفرنك السويسري أمس، في الوقت الذي يشتري فيه المستثمرون الأصول المرتفعة المخاطر بفضل أنباء عن أن الصين والولايات المتحدة اتفقتا على إلغاء رسوم جمركية في إطار اتفاق أولي لم يتم وضع اللمسات النهائية عليه بعد لإنهاء حربهما التجارية.
ومن المرجح أن تظل المعنويات داعمة للدولار والأسهم وبقية الأصول المرتفعة المخاطر في الوقت الذي يزيح فيه خفض التصعيد في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين خطرا كبيرا لآفاق الاقتصاد العالمي.
واستقر الدولار عند 109.26 ين أمس، قرب أعلى مستوياته في خمسة أشهر، ويتجه صوب الارتفاع بنسبة 1 في المائة في الأسبوع.
وصعدت العملة الأمريكية إلى 0.9949 فرنك سويسري وتمضي على مسار تسجيل مكاسب بنسبة 0.9 في المائة.
واستقر مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات منافسة، عند 98.136، ليحقق ارتفاعا بنسبة 1 في المائة هذا الأسبوع.
كما تلقى اليوان الصيني الدعم من إحراز تقدم في إنهاء الحرب التجارية المستمرة منذ 16 شهرا. وفي السوق الداخلية، جرى تداول اليوان عند 6.9788 للدولار، وتتجه العملة الصينية صوب تسجيل مكاسب للأسبوع الخامس على التوالي، فيما سيمثل أطول سلسلة مكاسب منذ شباط (فبراير) الماضي.
لكن ما زالت هناك بعض الشكوك المحيطة بالاتفاق التجاري في الوقت الذي يبدي فيه مسؤولون من داخل وخارج البيت الأبيض رفضهم للتخلي عن الرسوم الجمركية العقابية.
وجرى تداول الجنيه الاسترليني عند 1.2812 قرب أدنى مستوياته منذ 24 تشرين الأول (أكتوبر). وتتجه العملة البريطانية صوب الانخفاض بنسبة 1 في المائة هذا الأسبوع.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- المعادن