الأخيرة

"شاومي" تكشف عن هاتف يحمل أقوى كاميرا في العالم

كشفت شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة شاومي، عن أول هاتف ذكي في العالم مزود بكاميرا بدقة 108 ميجابكسل.
وجرى تطوير المستشعر بالغ الدقة للكاميرا من قبل شركة سامسونج، التي لم تدمجه بعد في منتجاتها الخاصة.
وتقول الشركتان إن فائدة هذه الكاميرا تكمن في أنها تقدم صورا دقيقة للغاية غنية بكل التفاصيل.
وعلى الرغم من ذلك، يشير اختبار أولي لهذه التقنية إلى أن صورها تحتوي على تشوهات رقمية، من تلك التي تحتويها الهواتف الذكية منخفضة الدقة.
وحتى الآن، فإن الهاتف الجديد الذي يحمل اسم "برو بريميم CC9" متاح في السوق الصينية، حسبما أعلنت الشركة، وتبلغ تكلفة الطراز الأساسي منه نحو 400 دولار، وذلك بحسب "بي بي سي".
لكن شركة شاومي أعلنت أنها ستستخدم المكون نفسه في هاتفها الذكي "مي نوت 10" الذي أطلقته الأربعاء الماضي، الذي سيباع على نطاق أوسع.
وتعد "شاومي" حاليا رابع شركة للهواتف الذكية في العالم، وفقا لشركة كاناليس للأبحاث، بحصة سوقية تبلغ 9.1 في المائة.
حتى الآن كانت أجهزة الاستشعار، التي تزيد دقتها على 100 ميجابكسل، عادة ما تلحق بالكاميرات الرقمية متوسطة الحجم، التي يمكن أن تكلف عشرات الآلاف من الجنيهات الاسترلينية.
لكن التقنية الجديدة لا تخلو من مشكلات، حيث إن محاولة ضغط مزيد من مكونات الدقة في وحدة أصغر للهواتف الذكية، قد ينتج عنه زيادة "المحادثات المتقاطعة"، وهي ظاهرة يتدفق فيها النشاط الكهربائي من بكسل واحد إلى جيرانه، ويتم تجميعها بشكل وثيق معا، وينتج عن هذا تشوش رقمي في الصورة النهائية.
على المستخدمين أيضا أن يأخذوا في الحسبان أن الصور، التي تبلغ دقتها 108 ميجابكسل، ستستهلك مساحة تخزينية أكبر بكثير من المعتاد، وتتطلب طاقة معالجة أكبر لتحريرها.
لكن الهاتف يتضمن أيضا مستشعرات منخفضة الدقة في الجزء الخلفي، لالتقاط الصور المقربة والمناظر الطبيعية بزاوية عريضة، ما ساعد موقع DXOMark الذي يقيم الهواتف الذكية على منحه درجة عالية من التقييم.
وكانت شركة شاومي أعلنت، في وقت سابق، أنها ستستخدم المستشعر الذي تبلغ دقته 108 ميجابكسل، في هاتف "مي ماكس ألفا" الذي كشفت عنه في أيلول (سبتمبر) الماضي.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة