الطاقة- النفط

الاضطرابات تعرقل تصدير 90 ألف برميل من الخام العراقي

أدى قطع طرقات النقل من قبل متظاهرين إلى منع وصول نحو 90 ألف برميل من النفط المخصص للتصدير لا تزال عالقة في أحد حقول شمال العراق.
ويشهد العراق حركة احتجاجية مناهضة للحكومة تتركز في العاصمة بغداد ومدن جنوبية عدة، حيث يقوم المتظاهرون باعتصامات تستهدف الطرقات الرئيسة والبنية التحتية الحكومية، بما في ذلك الحقول النفطية، في بلد يعد ثاني أكبر منتجي النفط في منظمة "أوبك".
وبحسب "رويترز"، فإن حقل القيارة في محافظة نينوى في شمال العراق ينتج 30 ألف برميل من النفط يوميا، يتم نقلها بشاحنات إلى ميناء البصرة الجنوبي، ليتم تصديرها، غير أن الاعتصامات عطلت بعض تلك الطرقات.
وأفاد مصدر رفيع المستوى في شركة نفط الشمال، التي تدير حقل القيارة، أن الشاحنات لم تتمكن من القيام بعملية النقل لليوم الثالث على التوالي.
وأضاف المصدر أن "هذه الشاحنات التي تنقل بشكل يومي تعذر نقلها من خلال الوكيل منذ الثلاثاء الماضي، بسبب مخاوف لدى الناقل جراء الأحداث التي تشهدها البصرة".
وتابع "لا أستطيع أن أؤكد أن عمليات استئناف النقل ستتم غدا، لأنها مرهونة باستقرار الأوضاع وإعادة فتح الطرقات".
والعراق هو خامس أكبر مصدر للنفط في العالم، ويصدر نحو 3.4 مليون برميل يوميا من ميناء البصرة.
وتنقل الأغلبية العظمى من هذا النفط في جميع أنحاء البلاد عبر أنابيب، لكن حقل القيارة واحد من الحقول النادرة، التي ترسل الخام بالشاحنات.
وتعتمد الحكومية العراقية بشكل كامل تقريبا على عائدات النفط كمصدر لتمويل ميزانيتها، فيما أشار محللون إلى أن أي ضربة للصادرات قد تكون "كارثية" على البلاد.
ورغم الثروة النفطية الهائلة، يعيش واحد من بين خمسة أشخاص في العراق تحت خط الفقر، وتبلغ نسبة البطالة بين الشباب 25 في المائة، بحسب البنك الدولي.
وأسهم هذا التفاوت الكبير في الموجة الأولى من الاحتجاجات، التي انطلقت في الأول من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
وفي جنوب البلاد، أدى العصيان المدني إلى منع وصول الموظفين إلى شركة نفط الناصرية، ومصفى الشنافية في الديوانية، وميناء أم قصر الحيوي لواردات المواد الغذائية والأودية، الذي أعيد فتح الطريق المؤدي إليه أمس.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط