أخبار

وفد هندي يبحث الفرص الاستثمارية الواعدة في السعودية

التقى وفد من رجال الأعمال من الهند برئاسة الرئيس الإقليمي لاتحاد هيئات التصدير الهندية الأعمال خالد خان، اليوم نظراءهم السعوديين، بحضور رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي وأمين عام الغرفة عبدالرحمن الوابل، وعدد من المسؤولين وذلك في مقر الغرفة بالدمام.
ودعا عضو مجلس إدارة غرفة الشرقية بدر بن محمد العبدالكريم إلى المزيد من التعاون الاقتصادي بين المستثمرين السعوديين ونظرائهم في جمهورية الهند، خصوصا في مجالات الطاقة وتقنية المعلومات، وتحديدا في المنطقة الشرقية التي تعد عاصمة الصناعة في منطقة الخليج.
وأشار إلى عمق العلاقات الاقتصادية والسياسية بين البلدين، التي تجسدت في الزيارات رفيعة المستوى بين المسؤولين في البلدين، مبيناً أن الاستثمارات الهندية في المملكة قد زادت بشكل كبير في الآونة الأخيرة مدعومة بجملة محفزات أفرزتها رؤية المملكة 2030 التي ركزت على تنويع الاقتصاد السعودي بعيدا عن النفط، وتقديم حزمة جذابة من الحوافز للمستثمرين الأجانب، موضحا بأن الاستثمارات الهندية في المملكة تتركز هي بشكل رئيسي في مجالات الطاقة وتقنية المعلومات والصناعات التحويلية.
وحث العبد الكريم أعضاء الوفد الهندي إلى النظر في إنشاء منصات تصنيع في المنطقة الشرقية للمملكة، مبيناً أن هناك العديد من الصناعات ذات الصلة بالنفط والغاز على مستوى عالمي ومصانع البتروكيماويات التي تأسست في الجبيل الصناعية إضافة إلى مدينة التعدين الضخمة في رأس الخير إضافة إلى التخطيط لإنشاء مشروع ضخم للطاقة على مساحة 50 كم2 تعرف باسم مدينة الملك سلمان للطاقة بهدف تعزيز وضع المملكة كمركز عالمي للطاقة.
من جانبه قال نائب السفير بالسفارة الهندية الدكتور براديب سينغ راجبوهيت إن المملكة تلبي حوالي 18 في المئة من احتياجات الهند من النفط الخام، فضلا عن أن السوق السعودية تحتوي أكثر من 2.6 مليون هندي يعيشون ويعملون حاليًا في المملكة.
وقال الرئيس الإقليمي لاتحاد هيئات التصدير الهندية الأعمال خالد خان: إن الهند واحدة من أسرع الاقتصاديات نمواً في العالم وتقدم حوافز جذابة للغاية للمستثمرين الأجانب، وإنها طورت التقنية على مستوى عالمي وقوة عاملة ماهرة تعد ميزة للشركات الأجنبية لبدء التعاون.
وقدم أعضاء الوفد الهندي مجموعة واسعة من التوصيفات للعديد من المنتجات والتي شملت الآلات والأدوات الهندسية وأجزاء المحرك والصلب والألمنيوم والمنتجات الكهربائية وإدارة ومعالجة مياه الصرف والأرز والتوابل ومجموعة من المنتجات الغذائية.
الجدير بالذكر أن حجم التبادل التجاري بين المملكة والهند بلغ حوالي 32 مليار دولار في عام 2018م، كما بلغت الواردات السعودية من الهند في نفس الفترة 5.7 مليارات دولار في حين بلغت صادراتها إلى الهند 26.3 مليار دولار.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار