الأخيرة

إنتاج حلوى يبلغ وزنها جراما واحدا

عادة ما نمدح نوعا من الطعام باعتباره "خفيفا"، والمقصود بالطبع أن يكون خفيفا على المعدة ويسهل هضمه، لكن معيار "خفة الوزن" قد يبلغ حدودا يصعب تصديقها. فقد تعاون العاملون في استوديو التصميم اللندني "بومباس آند بار"، مع علماء في مختبر إيروجيلكس في هامبورج في ألمانيا، لنقل خصائص أخف مادة صلبة في العالم إلى حلوى صالحة للأكل. وقد تم اختراع مادة "الهلام الهوائي" عام 1931، بواسطة صموئيل كيستلر الكيميائي الأمريكي، في إطار رهان جمعه بزميله العالم تشارلز ليرند، وكان الرهان حول من منهما يمكنه استبدال الماء في المواد الهلامية بالهواء، وذلك من دون التسبب في انكماشها.
ووفقا لـ "سكاي نيوز" اتسمت مادة " الهلام الهوائي" بعد اختراعها بمحتوى من الهواء بنسبة تبلغ ما بين 95 في المائة إلى 99.8 في المائة، لذلك كان منطقيا للمصممين في استوديو "بومباس آند بار" محاولة نقلها إلى عالم الأغذية، والهدف صناعة الحلوى الأخف وزنا في العالم.
ويمكن صنع "الهلام الهوائي" بمجموعة متنوعة من المواد، لكن الاستوديو ركز على البروتينات الكروية الموجودة في بياض البيض، التي تسمى الألبومينويدات.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة