الأخيرة

المخابرات الألمانية تفتتح معرضا لكشف أسرار 60 عاما

تحفظت المخابرات الألمانية على مضبوطات لم تكن متاحة أمام الرأي العام من قبل.
والمضبوطات عبارة عن جهاز طرد مركزي غازي لتخصيب اليورانيوم داخل مبنى للأسلحة النووية، صدرية ناسفة، صور التقطت عبر الأقمار الصناعية لمنصة إطلاق صواريخ في كوريا الشمالية، وحقيبة اليد الخاصة بالعميلة المزدوجة، جابريله جاست، المشهورة.
وافتتحت المخابرات الألمانية أمس الأول مركز الزوار الخاص بها في مقرها الرئيس الجديد وسط برلين. وتغطي المعروضات تاريخا مخابراتيا امتد عبر 60 عاما، ويتم عرضها في طابقين، وكلها أصلية.
ويحظى المقر الرئيس للمخابرات في العاصمة برلين، بحماية أمنية مشددة، ولا يستطيع العاملون في المبنى أنفسهم الدخول إليه إلا من خلال نظام التعرف على الأوعية الدموية لصفحة اليد.
أنفقت المخابرات الألمانية نحو مليوني يورو على هذا المعرض غير العادي، "فنحن لا يمكننا الجلوس هنا ببساطة، في مكان مشهور وسط المدينة، وفي مبنى مثير للاهتمام كثيرا، دون أن نوضح للناس من نحن وماذا نفعل"، حسبما أوضح رئيس المخابرات، برونو كال، في مقابلة مع "الألمانية".
وأكد كال أن جهاز المخابرات يولي اهتماما أكبر من ذي قبل للشفافية، "إلى حد معين بالطبع".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة