أخبار اقتصادية- خليجية

الإمارات تجمع 25 شركة صناعات عسكرية تحت «سقف واحد»

تخطط أبوظبي لجمع أكثر من 25 شركة صناعات عسكرية مملوكة للحكومة، وكيانات خاصة في قطاع الدفاع في الإمارات تحت سقف شركة واحدة، بإيرادات سنوية تبلغ خمسة مليارات دولار.
وفي دمج جديد بعد أن شهد 2014 دمج شركات أنظمة دفاعية تديرها الدولة، قالت أبوظبي أمس، إنها تؤسس مجموعة إيدج للاستثمار في قطاع التكنولوجيا، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي، إضافة إلى أعمال الأبحاث والتطوير.
ووفقا لـ"رويترز" قال فيصل البناي المدير التنفيذي للمجموعة في بيان: "أسست (إيدج) برسالة جوهرية تقضي بتطوير القطاع العسكري العتيق، الذي تعوقه البيروقراطية الرسمية عموما، وهي تسعى إلى جلب المنتجات إلى السوق بسرعة أكبر وبأسعار أقل".
وأوضحت الشركة، التي دشنت في حفل حضره الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، أن أعمالها الأساسية تتضمن الصواريخ والأسلحة، إلى جانب الدفاع السيبراني والحرب الإلكترونية والمخابرات.
والبناي هو مؤسس شركة دارك ماتر الإماراتية للأمن الشبكي، وقال الشهر الماضي، إنه يخطط لبيع حصته في الشركة بنهاية العام. وأبلغ الصحافيين أن "دارك ماتر" لن تدمج في مجموعة إيدج.
وأضافت "إيدج"، أن الاختيار وقع على البناي لتولي منصب الرئيس التنفيذي، نظرا لخبرته في الشركات الناشئة وتفعيل الاستفادة من التقنيات الجديدة في الداخل والخارج.
ووفقا لـ"الألمانية" توفر "إيدج" خبرتها في خمسة قطاعات أساسية هي "المنصات والأنظمة، والصواريخ والأسلحة، والدفاع السيبراني، والحرب الإلكترونية، ودعم المهام".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية