الأخيرة

دراسة توصي الطيران المدني بالتأهب لمواجهة 4 مخاطر مقبلة

أظهرت دراسة حديثة أنه سيتعين على الطيران المدني التأهب لمواجهة سلسلة كاملة من المخاطر الأمنية والتحديات خلال العقود المقبلة. وأوضح خبراء في الطيران في مجموعة "أليانز" العالمية للشركات والتخصص AGCS، وجامعة "إمبري ريدل" الأمريكية للطيران في ورقة بحثية نشرت أمس في مدينة ميونخ الألمانية أن من بين هذه المخاطر النقص الشديد في عدد الطيارين واكتظاظ المطارات والهجمات السيبرانية والتزايد المتوقع للاضطرابات في المجال الجوي. وبحسب الدراسة، فإن نجاح نشاط الطيران المدني يمثل في الوقت نفسه عامل خطورة، حيث يتوقع اتحاد النقل الجوي الدولي IATA ارتفاع عدد المسافرين جوا بمقدار الضعف إلى ثمانية مليارات راكب سنويا بحلول عام 2037، ما يعني نقصا أكبر في عدد الطيارين.
ووفقا للدراسة، ستكون هناك حاجة إلى تدريب 800 ألف طيار خلال العقدين المقبلين. وأشارت الدراسة إلى أنه من الممكن أن تتسبب زيادة حجم النقل الجوي في ارتفاع عدد الحوادث في المطارات.
يذكر أن هيئة لويدز البريطانية للتأمين قالت إن الخسائر الناتجة عن المخاطر السيبرانية تصل إلى 400 مليار دولار سنويا، في حين ترى مكافي الشركة المتخصصة في الأمن الإلكتروني، أن الخسائر الناتجة عن المخاطر السيبرانية في العالم تراوح بين 375 و575 مليار دولار، ويقدر المتوسط العالمي لخسائر الشركات الناتجة عن المخاطر السيبرانية بنحو 200 ألف دولار لكل شركة سنويا.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة