اتصالات وتقنية

الهواتف الذكية ترفع حجم التعاملات الإلكترونية في سوق التجزئة 65 %

غيرت الأجهزة الذكية خاصة الهواتف المحمولة المتطورة نمط حياة المستخدمين بشكل كامل، فعندما يريد المستخدم إجابة أي سؤال أو البحث عن أي معلومة أو خبر، فإنه مباشرة ما يقوم بإخراج هاتفه الذكية من جيبه، ليبحث عن المعلومة المراد معرفتها أو إجابة السؤال المطلوب أو تفاصيل أي شيء، بل حتى عمليات شراء المنتجات والخدمات التي بات بإمكان المستخدم القيام بها عبر تمرير يده على شاشة هاتفه، فبعد أن كانت هذه الأمور ضربا من الخيال، أصبحت حقيقة ونمط حياة كثير من المستخدمين وأثرت بدورها على جميع الأنشطة والأصعدة عالميا.
فبحسب تقرير صادر عن شركة كريتيو المتخصصة في تكنولوجيا التسويق التجاري، فإن تجار التجزئة الذين يروجون لخدماتهم عبر تطبيقات التسوق يواصلون جني ثمار عمليات الشراء عبر تطبيقات الأجهزة المحمولة، وحيث سجلت نسبة 65 في المائة من إجمالي معاملات التجارة الإلكترونية في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، وهي نسبة أعلى بكثير من حصة الهواتف المحمولة البالغة 50 في المائة لتجار التجزئة الذين لا يمتلكون تطبيقات تسويق ويعتمدون فقط على متصفح الهاتف لبيع المنتجات.
واستند التقرير إلى تحليل بيانات التصفح والشراء الخاصة بأكثر من 6500 تاجر تجزئة في أكثر من 80 دولة؛ موضحا أن المتسوقين يواصلون تبني تكنولوجيا تطبيقات الويب والهاتف الذكي لإجراء عمليات الشراء. لكن تطبيقات التسوق لا تزال تحظى بمزيد من التفضيلات من المتسوقين، حيث يسجل هذا الاتجاه معدلات الشراء أعلى بخمس مرات عن التسوق عبر متصفح الهاتف.
أما بالنسبة إلى تجار التجزئة الذين يروجون لتطبيقات التسوق الخاصة بهم بشكل متزايد، فإن منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا تمثل سوقا واعدة تمتلك قدرات وإمكانات عالية على وجه التحديد. وبما أن عديدا من دول المنطقة بدأ رحلته إلى الإنترنت عن طريق الأجهزة المحمولة بدلا من أجهزة الكمبيوتر المكتبية، فقد لعبت التطبيقات دورا هائلا في حياة المستهلكين اليومية. وفي الواقع، لفت تقرير إلى أن حصة معاملات التطبيقات في الشرق الأوسط وإفريقيا تبلغ 70 في المائة، وهذه النسبة أعلى بكثير منها في عديد من دول الغرب، التي اضطر فيها المستخدمون للتصفح عبر أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم قبل أن تتوافر إمكانات الإنترنت عبر الهاتف المحمول.
ومن جانبه قال ألكساندر جوسوين، المدير الإداري الإقليمي لدى كريتيو في وسط أوروبا والشرق الأوسط وروسيا، "أصبحت الأجهزة المحمولة جزءا لا يتجزأ من حياة الأفراد في المنطقة؛ فهي لا تساعد فقط على تنظيم جدول المواعيد، لكنها توفر أيضا الراحة والسهولة في إجراء المعاملات من خلال منصات مختلفة؛ كما يشجع تزايد انتشار الهواتف المحمولة في المنطقة مزيدا من تجار التجزئة والعلامات التجارية على إطلاق تطبيقاتهم الخاصة".
إضافة إلى ذلك، تستحوذ تطبيقات السفر على 37 في المائة من إجمالي الحجوزات على مستوى العالم، مقارنة بالربع الأخير من عام 2018 الذي سجل 31 في المائة فقط. وتسهم هذه التطبيقات في جعل عملية الحجز أكثر سهولة، وتبسط المعاملات، كما يمكن الوصول إليها في أي وقت أثناء التنقل، ولذلك يشكل هذا الاتجاه شعبية كبيرة.
وأضاف ألكساندر، "إنشاء تطبيقات ملائمة وتوفير تجارب استخدام رائعة عبر الجوال، يضمن تصدر العلامات التجارية قمة اهتمامات العملاء المخلصين. ويساعد انتشار استخدام الهاتف المحمول في منطقة الشرق الأوسط بشكل متزايد على تكوين علاقات قوية مع العملاء والحفاظ على معدلات مبيعات قوية على مدار العام. وينطبق هذا بشكل خاص على قطاع السفر، حيث يتم حجز الفنادق والرحلات الجوية أثناء التنقل باستخدام الهاتف المحمول. ومن أجل تعزيز برامج ولاء السفر والتأكد من أن المستخدمين يحجزون رحلاتهم أو عطلاتهم القادمة من خلال تطبيق ما، فمن الضروري أن توفر العلامات التجارية تجارب سلسلة ومريحة للمستخدمين عبر الهواتف المحمولة".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية