ثقافة وفنون

معرفة الآخر

يأتي هذا الكتاب مساهمة عربية في التعريف بأبرز المناهج الحديثة في العلوم الإنسانية، ولا يدعي تبني طروحاتها، فهو بقدر عنايته بطرائق تفكير الآخر يهدف إلى إضاءة المناطق المعتمة في الذات، التي من شروط إضاءتها، عدم انطوائها على النفس، إنما بإثارة الأسئلة ومحاورة الذات والآخر معا، وصولا إلى صياغة الأسئلة الخاصة التي على مقدار أصالتها، تقدم أجوبتها الخاصة. وعليه فإن التعرف بمقولات المناهج الجديدة، ابتداء من الثورة المنهجية الحديثة التي دشنها الشكلانيون الروس، ودو سوسير، مرورا بكشوفات حلقة براغ واللسانيات الأمريكية والبنيوية التي استقام شأنها على اعتماد النموذج اللغوي معيارا لها في الوصف التحليلي، وصولا إلى السيميولوجيا التي أشرت إلى الأزمة الداخلية في النموذج اللغوي الذي تنبته البنيوية، وانتهاء بالتفكيك الذي توج اتجاهه، بتجاوزه المعيارية مطورا السيميولوجيا إلى آفاق جديدة في الكشف والاستكشاف، واستكناه ما هو مغيب في الخطاب الفلسفي والأدبي والتاريخي، ما يستدعي التجدد لا الانكفاء والانغلاق.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون