الناس

ومَنْ يشابه أَبَه فما ظَلَمْ

هذا التعبير مَثَل أي تعبير اصطلاحي يؤكّد شبه الابن بأبيه، فليس أحد أولى به منه بأن يُشبهه، فلا يمكن وضع الشبه في غير موضعه. وقد ورد هذا القول في شاهد نحوي شعري؛ إذ قال الشاعر:
بِأَبِهِ اقتدى عَدِيّ في الكرم
ومَنْ يشابه أَبَه فما ظَلَمْ
وهو شاهد على لغة من لغات العرب وهي لغة النقص، أي إعراب الأسماء الخمسة أو الستة بالحركات لا بالحروف، والقياس: "بأبيه... أباه"، وهو الإعراب القياسي للأسماء الخمسة كما هو مشهور، أو الستة أي رفعها بالواو، ونصبها بالألف، وجرّها بالياء. وجرى هذا التعبير مجرى المثل، وشاع استعماله على هذه اللغة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس