الناس

«التعليم»: برامج مختصة لفهم طبيعة مواهب الطلاب واحتياجاتهم

تعمل وزارة التعليم على تحقيق شراكة فاعلة مع عدد من المؤسسات والجهات الوطنية المعنية بالموهبة والإبداع، حيث تعكف على تجهيز البيئة التعليمية المحفزة على الإبداع وتطوير المواهب وصقلها من خلال البرامج المختصة والفصول الدراسية الخاصة بالموهوبين. وقال الدكتور عبدالرحمن العاصمي نائب وزير التعليم، «إن المسؤولية الملقاة على عاتقنا تجاه أبنائنا وبناتنا كبيرة، فهم أمل الوطن والثروة التي نعول عليها لتحقيق أهداف وطننا وتطلعات القيادة، انطلاقا من "رؤية المملكة 2030" التي تؤكد بناء الإنسان وتطوير إمكاناته وقدراته».
وأكد العاصمي خلال حفل تدشين البرنامج الوطني للكشف عن الموهوبين في عامه العاشر في الرياض أمس، أهمية المشاركة في وضع الخطط والبرامج لفهم طبيعة مواهب الطلاب واحتياجاتهم، مبينا أن الدراسات التربوية التي عنيت بدراسة مراحل الإنسان المختلفة ودور كل منها في صقل شخصيته وتنمية مواهبه، تؤكد أهمية توجيه الموهبة الوجهة المثلى.
وأشار إلى أن الاهتمام بالموهوبين ورعايتهم في وقت مبكر، وتطوير الجهود المبذولة لدعمهم إحدى الأولويات التي تسهم على نحو أساس في تعزيز رأس المال البشري في المملكة، موضحا أن وزارة التعليم تعمل على تحقيق شراكة فاعلة مع عدد من المؤسسات والجهات الوطنية المعنية بالموهبة والإبداع، ويأتي في طليعتها مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع، والمركز الوطني للقياس. ولفت إلى حرص وزارة التعليم على توفير البيئة التعليمية المحفزة على الإبداع وتطوير المواهب وصقلها من خلال البرامج المختصة والفصول الدراسية الخاصة بالموهوبين.
من جانبه، قال الدكتور سعود المتحمي الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزير ورجاله للإبداع والموهبة، إن عدد الكشف عن الموهوبين بلغ 118 ألف موهوب وموهوبة، متطلعا إلى أن يكون برنامج الكشف عن الموهوبين برنامجا عالميا يعتمد على أعلى المعايير.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس