الرياضة

القاسم: الأخضر كـ «الإنجليزي» .. قد يتنقل

أكد لـ"الاقتصادية" إبراهيم القاسم أمين عام الاتحاد السعودي لكرة القدم، أن أي ملعب في أي مدينة سعودية غير المدن الرئيسة الكبيرة سيكون مستهدفا ومتاحا لاستضافة مباريات المنتخب السعودي لكرة القدم في التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 ونهائيات كأس أمم آسيا 2023 حتى لو كانت مصيرية في الطريق إلى مونديال 2022 بشرط مطابقته المواصفات الدولية، وقال "جرت العادة في السابق أن تقام مباريات الأخضر في مناطق محددة وخاصة بين مدينتي الرياض وجدة، ولا سيما أن ملاعبها تتسع لجماهير أكبر". وأوضح أن من حق الجماهير إقامة مباراة الأخضر أمام سنغافورة اليوم في بريدة، وقال "هذا حق من حقوق كل جماهير الوطن، فرصة شرعية لهم باستضافة منتخبهم في أرضهم، الأخضر منتخب الجميع".
وأضاف "الفكرة حتى الآن وجدت نجاحا كبيرا، وتفاعل جماهير القصيم لا يوصف ومبهج، وأندية المنطقة تتسابق لتقديم كل التسهيلات وخدمة الأخضر، سأقدم مثالا رغم أن قرارنا ليست له علاقة بهذا المثال أو مبنيا عليه، فالشيء بالشيء يذكر، فالمنتخب الإنجليزي كانت مبارياته على ملعب ويمبلي، ولما خضع لأعمال صيانة اضطر الاتحاد الإنجليزي إلى نقل مبارياته في مختلف المناطق، وبعد أن لاحظ التفاعل الجماهيري معه، أصبحت الفكرة ناجحة وأصبح يلعب خارج لندن".
وأشار إلى أن المشجع حينما يرى منتخب بلاده لأول مرة أو بعد انقطاع طويل يكون لها طعم مختلف والتفاعل مختلف أيضا، وقال "متفائل بحضور مبهج، نعم سنختار مدنا أخرى حتى لو كانت حاسمة في التصفيات الحالية، المهم أن الملاعب تطابق الاشتراطات والمواصفات القارية والدولية، وهناك ملاعب لا نستطيع إقامة المباريات عليها، لكن شهادة حق، بفضل الله ثم بفضل هيئة الرياضة أصبحت خيارات اختيار الملاعب متعددة وكثيرة".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة