أخبار اقتصادية- محلية

«العمل»: 1.07 مليون منشأة مسجلة في برنامج «نطاقات»

بلغ عدد المنشآت المسجلة في برنامج "نطاقات" في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، 1074562 منشأة، فيما وصل إجماليها بفروعها المختلفة 1561428 منشأة.
وقالت لـ"الاقتصادية" إدارة التواصل المؤسسي والعلاقات العامة في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، إن هناك 11446 موظفا منتسبين لتلك المنشآت يعملون بنمط الدوام الجزئي.
وبرنامج نطاقات معيار لتحفيز المنشآت على توطين الوظائف، إذ تعتمد فكرته الأساسية على تصنيف الكيانات التي يعمل بها عشرة عمال أو أكثر إلى أربعة نطاقات "أحمر، أصفر، أخضر، بلاتيني"، حسب نسبة توطينها للوظائف، بحيث تكون الكيانات الأقل توطينا في النطاقين الأحمر والأصفر.
ويتم تصنيف الكيانات الأعلى توطينا في النطاقين الأخضر والبلاتيني، علما بأن تقييم الكيان يتم من خلال مقارنة أدائه في التوطين بالكيانات الأخرى من الفئة نفسها.
ويتم احتساب بشكل آلي معامل التوطين لجميع كيانات الرقم الموحد للمنشآت على 26 أسبوعا، بحيث تكون المنشآت صاحبة أعلى نسب توطين في "النطاق البلاتيني" والأقل في "النطاق الأحمر"، وتتوزع بقية المنشآت بحسب نسب التوطين في النطاقات الخضراء والنطاق الأصفر.
ووفقا لأنظمة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، فإنه يجب على المنشآت المتوسطة "العاملين من 50 إلى 499" بجميع فئاتها "أ، ب، ج" المشغلة أو التي تنوي تشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة، في حال رغبتها الحصول على وزن احتساب العامل من الأشخاص ذوي الإعاقة بأربعة عاملين (1: 4) في برنامج تحفيز المنشآت على التوطين "نطاقات"، الحصول على شهادة بيئة عمل مساندة لعمل الأشخاص ذوي الإعاقة "شهادة مواءمة". وإذا لم تتمكن المنشأة المتوسطة من الحصول على شهادة مواءمة وتقديمها للوزارة في المدة المحددة، يتم تخفيض وزن احتساب العامل من الأشخاص ذوي الإعاقة في برنامج تحفيز المنشآت على التوطين "نطاقات" إلى عاملين فقط، وبعد ذلك ابتداء من 20/ 8/ 2020 يتم تخفيض وزن احتساب العامل من الأشخاص ذوي الإعاقة إلى عامل واحد في حال لم تتمكن المنشأة المتوسطة من الحصول على شهادة مواءمة وتقديمها للوزارة. ويحق للوزارة تخفيض وزن احتساب العامل من الأشخاص ذوي الإعاقة على المنشأة المتوسطة في برنامج تحفيز المنشآت على التوطين "نطاقات" في حال ثبت عدم التزام المنشأة المتوسطة أو تلاعبها بمتطلبات شهادة مواءمة بعد صدورها وأثناء فترة سريانها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية