أسواق الأسهم- العالمية

تعاملات متقلبة للأسواق الأمريكية .. و«الأوروبية» تصعد بدعم الأسهم الآمنة

هبطت الأسهم الأمريكية عند الافتتاح أمس مع ترقب محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين هذا الأسبوع بعد بداية مضطربة للشهر في ظل مخاوف من انزلاق أكبر اقتصاد في العالم في حالة من الركود.
ونزل مؤشر داو جونز الصناعي 71.39 نقطة أو 0.27 في المائة إلى 26502.33 نقطة. وهبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 7.78 نقطة أو 0.26 في المائة إلى 2944.23 نقطة. وفقد مؤشر ناسداك المجمع 26.07 نقطة أو 0.33 في المائة إلى 7956.41 نقطة.
من جهة أخرى، ارتفعت الأسهم الأوروبية بعدما منيت بأكبر خسائرها في شهرين الأسبوع الماضي، حيث طغت الرهانات في الأسهم الآمنة على حالة القلق قبيل محادثات تجارة مهمة بين الولايات المتحدة والصين ومفاوضات انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.
وكان قطاع الأغذية والمشروبات الأوروبي من بين القطاعات التي حققت أكبر المكاسب، في حين ارتفع مؤشر قطاع الرعاية الصحية 0.9 في المائة بدعم من صعود سهم "باير" 1.4 في المائة.
وجاءت مكاسب "باير"، التي رفعت نظيراتها في قطاع الكيماويات أيضا، بفضل قول الشركة إن دعوى قضائية أمريكية فيما يتعلق بمبيد الأعشاب الجليفوساتي "راونداب" قد تأجلت حتى إشعار آخر، وفقا لـ "رويترز".
وارتفع مؤشر قطاع الطاقة الأوروبي أيضا متتبعا صعود أسعار النفط، وكان من القطاعات الأكثر صعودا.
وأغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 0.7 في المائة، بعدما تراجع 3 في المائة الأسبوع الماضي بفعل التوترات المتعلقة بحرب تجارة محتملة عبر الأطلسي وسلسلة بيانات أمريكية وأوروبية ضعيفة.
وعوض مؤشر داكس الألماني خسائره المبكرة ليغلق مرتفعا 0.7 في المائة، بينما صعد مؤشر آيبكس الإسباني نحو 1 في المائة.
وفي آسيا، أغلق مؤشر نيكاي الياباني منخفضا في تعاملات محدودة أمس، إذ تعرض لضغوط من جراء المخاوف من أن المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين ربما تسفر عن تقدم محدود هذا الأسبوع، على الرغم من أن نموا معتدلا للوظائف الأمريكية في أيلول (سبتمبر) قدم بعض الدعم للسوق.
وتراجع مؤشر نيكاي 0.2 في المائة ليغلق عند 21375.25 نقطة، بينما أغلق مؤشر توبكس الأوسع نطاقا مستقرا عند 1572.75 نقطة، مع بلوغ حجم التداولات أدنى مستوياته في شهرين.
وقادت أسهم شركات التصدير الشديدة التأثر بالين السوق للانخفاض، مع تراجع أسهم "بريدجستون" و"دينسو" و"كانون" 1.8 في المائة و1.7 في المائة و1.4 في المائة على الترتيب.
وكان قطاع شركات صناعة منتجات المطاط والتعدين من ضمن الأسوأ أداء بين قائمة المؤشرات الفرعية للقطاعات البالغ عددها 33 في بورصة طوكيو، إذ انخفض مؤشرا القطاعين 1.6 في المائة و0.8 في المائة على الترتيب
من ناحية أخرى، ارتفع سهم "موراتا" للتصنيع العاملة في صناعة المكونات الإلكترونية والمرتبطة بـ"أبل" 1.6 في المائة لتحتل المركز الثالث بين الأسهم الأكثر تداولا على المنصة الرئيسة من حيث قيمة التداولات بفعل توقعات بطلب قوي على "آيفون".
وبحسب "رويترز"، ذكرت تقارير إعلامية أن "أبل" أبلغت مورديها بزيادة إنتاجهم من أحدث هواتفها آيفون 11 بنسبة تصل إلى 10 في المائة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية