تقارير و تحليلات

455.4 مليار ريـال إيرادات صادرات المملكة النفطية في 7 أشهر

بلغت إيرادات السعودية من صادراتها النفطية خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري، 455.4 مليار ريال، مقابل نحو 485 مليارات ريال في الفترة ذاتها من عام 2018، بتراجع نسبته 6.1 في المائة بما يعادل 29.6 مليار ريال، نتيجـة إلتزامها بإتفاق "أوبك +".
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى بيانات المبادرة المشتركة للبيانات النفطية "جودي" وبيانات رسمية أخرى، جاء تراجع الإيرادات النفطية نتيجة تراجع أسعار النفط وكمية الصادرات خلال أول سبعة أشهر من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وتراجعت كمية الصادرات السعودية 2.2 في المائة خلال أول سبعة أشهر من 2019 لتبلغ في المتوسط 7.01 مليون برميل يوميا، مقابل 7.17 مليون برميل يوميا في الفترة نفسها من 2018.
جاء ذلك نتيجة تحمل السعودية الجزء الأكبر من خفض الإنتاج وفق الاتفاقية بين منظمة أوبك وأعضاء مستقلين بقيادة روسيا، إذ تلتزم السعودية بخفض إنتاجها بـ322 ألف برميل يوميا وهو ما يشكل نحو 27 في المائة من إجمالي الخفض للدول المشاركة في الاتفاقية، كما أن المملكة عادة ما تخفض إنتاجها بمعدل أعلى من المتفق عليه.
وبحسب بيانات "جودي"، بلغ متوسط صادرات النفط السعودية نحو 7.3 مليون برميل يوميا في كانون الثاني (يناير) 2019، ثم سبعة ملايين برميل يوميا في شباط (فبراير) و7.1 مليون برميل يوميا في آذار (مارس)، و7.2 مليون برميل يوميا في نيسان (أبريل)، ثم 6.9 مليون برميل يوميا في أيار (مايو)، و6.7 مليون برميل يوميا في حزيران (يونيو)، وأخيرا 6.9 مليون برميل يوميا في تموز (يوليو) 2019.
فيما بلغ متوسط صادرات النفط السعودية 7.2 مليون برميل يوميا في كانون الثاني (يناير) 2018، ثم 7.3 مليون برميل يوميا في شباط (فبراير)، و7.1 مليون برميل في آذار (مارس)، و7.2 في نيسان (أبريل)، ثم نحو سبعة ملايين برميل في أيار (مايو)، وأخيرا 7.2 مليون برميل يوميا في حزيران (يونيو)، و7.12 مليون برميل يوميا في تموز (يوليو) 2018.
ومنذ مطلع 2017، بدأ الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" ومنتجون مستقلون بقيادة روسيا، خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا فيما انتهى الاتفاق في كانون الأول (ديسمبر) 2018، ثم تم تمديد الاتفاقية إلى نهاية الربع الأول 2020 بخفض مقداره 1.2 مليون برميل يوميا.
ووفق التحليل، تراجعت إيرادات السعودية من صادراتها النفطية خلال يوليو من العام الجاري، بنسبة 17.5 في المائة، لتبلغ قيمة الصادرات 63.6 مليار ريال، مقابل نحو 77.1 مليار ريال في الفترة ذاتها من عام 2018.
وشكلت الصادرات النفطية نحو 77.4 في المائة من إجمالي صادرات السعودية خلال تموز (يوليو) 2019.
وكانت إيرادات السعودية من صادراتها النفطية قد ارتفعت خلال 2018، 36 في المائة بما يعادل نحو 230 مليار ريال، لتبلغ 868.4 مليار ريال، مقابل 638.4 مليار ريال في الفترة ذاتها من عام 2017.
وجاء ارتفاع الإيرادات النفطية حينها بفضل ارتفاع أسعار النفط خلال العام الماضي، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017، إضافة إلى ارتفاع الكمية التي تم تصديرها.

* وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات