مؤشر الاقتصادية العقاري

انخفاض قيمة الصفقات العقارية 12.6 % متأثرة بتراجع القطاع السكني 17.7 %

أنهت السوق العقارية المحلية تعاملاتها الأسبوعية على انخفاض في إجمالي قيمة صفقاتها 12.6 في المائة، بمقياس المتوسط اليومي، نظرا لعمل السوق لثلاثة أيام فقط، مقارنة بانخفاضه الطفيف خلال الأسبوع الأسبق 0.2 في المائة، لتستقر مع نهاية الأسبوع الماضي عند أدنى من مستوى 2.4 مليار ريال، وتأثرت قيمة صفقات السوق بالانخفاض القياسي، الذي طرأ خلال تعاملات الأسبوع على قيمة صفقات القطاع السكني، الذي سجل انخفاضا بلغ 17.7 في المائة، مقابل ارتفاع قيمة صفقات القطاع التجاري 16.3 في المائة.
وسجل العدد الإجمالي للصفقات العقارية انخفاضا أسبوعيا بنسبة 3.0 في المائة، مقارنة بارتفاعه خلال الأسبوع الأسبق 3.9 في المائة، ليستقر مع نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 4778 صفقة عقارية، وسجل العدد الإجمالي للعقارات المبيعة خلال الأسبوع انخفاضا 2.7 في المائة، مقارنة بارتفاعه خلال الأسبوع الأسبق 2.4 في المائة، ليستقر مع نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 5102 عقار مبيع، وسجل إجمالي مساحات الصفقات العقارية انخفاضا قياسيا 26.7 في المائة، مقارنة بانخفاضه خلال الأسبوع الأسبق 8.3 في المائة، ليستقر مع نهاية الأسبوع عند مستوى 6.7 مليون متر مربع.
متوسط أسعار الأراضي السكنية
سجل المتوسط العام لسعر المتر المربع للأراضي السكنية خلال الربع الثالث الراهن حتى نهاية الأسبوع الماضي انخفاضا 8.7 في المائة، مقارنة بمستواه المسجل خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، ليستقر بنهاية الفترة عند مستوى 999 ريالا للمتر المربع، مقارنة بمستواه خلال الربع الثاني 1094 ريالا للمتر المربع، بينما سجل ارتفاعا طفيفا بنسبة 0.8 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الربع الثالث من العام الماضي (992 ريالا للمتر المربع).
أما على مستوى المتوسط السنوي للعام الجاري حتى نهاية الأسبوع الماضي، فقد سجل المتوسط العام لسعر المتر المربع للأراضي السكنية خلال 2019 ارتفاعا طفيفا لم يتجاوز 0.7 في المائة، ليستقر مع نهاية الفترة الماضية عند مستوى 1026 ريالا للمتر المربع، مقارنة بمستواه خلال العام الماضي عند مستوى 1019 ريالا للمتر المربع.
وعلى مستوى المدن الرئيسة؛ أظهرت مقارنة المتوسط السنوي لأسعار الأراضي السكنية خلال العام الجاري، مقارنة بمستواه خلال العام الماضي، تسجيل نجران لأعلى نمو في المتوسط السنوي 59.4 في المائة (984 ريالا للمتر المربع)، فيما جاءت القطيف الأكبر انخفاضا في المتوسط 17.7 في المائة (1074 ريالا للمتر المربع). وبالنسبة للمدن الكبرى (الرياض، جدة، والدمام)، فقد جاءت تحركات المتوسط السنوي لأسعار الأراضي السكنية فيها على النحو التالي: انخفاض المتوسط في الرياض 5.7 في المائة (1534 ريالا للمتر المربع)، وانخفاضه بنسبة أكبر في جدة بنسبة 14.7 في المائة (1182 ريالا للمتر المربع)، فيما انخفض المتوسط السنوي في الدمام 2.5 في المائة (1511 ريالا للمتر المربع).
متوسط أسعار الفلل السكنية
سجل المتوسط العام لأسعار الفلل السكنية خلال الربع الثالث الراهن حتى نهاية الأسبوع الماضي، انخفاضا 1.1 في المائة، مقارنة بمستواه المسجل خلال الربع الثاني السابق من هذا العام البالغ 991 ألف ريال للفيلا السكنية الواحدة، ليستقر بنهاية الفترة عند مستوى 979.3 ألف ريال للفيلا السكنية الواحدة، بينما سجل انخفاضا سنويا 6.7 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الربع الثالث من العام الماضي (1.05 مليون ريال للفيلا).
أما على مستوى المتوسط السنوي للعام الجاري حتى نهاية الأسبوع الماضي، فقد سجل المتوسط العام لسعر الفيلا السكنية الواحدة خلال 2019 انخفاضا 7.2 في المائة، ليستقر مع نهاية الفترة الماضية عند مستوى 994 ألف ريال للفيلا السكنية الواحدة، مقارنة بمستواه خلال العام الماضي عند مستوى 1.1 مليون ريال للفيلا السكنية الواحدة.
وعلى مستوى المدن الرئيسة؛ أظهرت مقارنة المتوسط السنوي لأسعار الفلل السكنية خلال العام الجاري، مقارنة بمستواه خلال العام الماضي، تسجيل خميس مشيط لأعلى نمو في المتوسط 34.7 في المائة (1.05 مليون ريال للفيلا)، فيما جاءت الأحساء الأكبر انخفاضا في المتوسط 26.2 في المائة (752 ألف ريال للفيلا). أما على مستوى المدن الكبرى (الرياض، جدة، والدمام)، فقد جاءت تحركات المتوسط السنوي لأسعار الفلل السكنية على النحو التالي: انخفاض المتوسط السنوي في الرياض 6.0 في المائة (1.03 مليون ريال للفيلا)، وارتفاعه في جدة 20.9 في المائة (1.45 مليون ريال للفيلا)، بينما سجل انخفاضا في الدمام 14.4 في المائة (1.0 مليون ريال للفيلا).
متوسط أسعار الشقق السكنية
سجل المتوسط العام لأسعار الشقق السكنية خلال الربع الثالث الراهن حتى نهاية الأسبوع الماضي، انخفاضا طفيفا لم يتجاوز 0.6 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الربع الثاني السابق من هذا العام البالغ 459.8 ألف ريال للشقة، ليستقر بنهاية الفترة عند مستوى 457.2 ألف ريال للشقة السكنية الواحدة. بينما سجل ارتفاعا سنويا 11.6 في المائة، مقارنة بالمتوسط العام لسعرها خلال الربع الثالث من العام الماضي (409.7 ألف ريال للشقة).
أما على مستوى المتوسط السنوي للعام الجاري حتى نهاية الأسبوع الماضي، فقد سجل المتوسط العام لسعر الشقة السكنية الواحدة خلال 2019 ارتفاعا 3.2 في المائة، ليستقر مع نهاية الفترة الماضية عند مستوى 454.6 ألف ريال للشقة السكنية الواحدة، مقارنة بمستواه خلال العام الماضي عند مستوى 440.6 ألف ريال للشقة السكنية الواحدة.
وعلى مستوى المدن الرئيسة؛ أظهرت مقارنة المتوسط السنوي لأسعار الشقق السكنية خلال العام الجاري، مقارنة بمستواه خلال العام الماضي، تسجيل الدمام لأعلى نمو في المتوسط 10.0 في المائة (458.1 ألف ريال للشقة)، فيما جاءت الأحساء الأكبر انخفاضا في المتوسط 13.9 في المائة (348.3 ألف ريال للشقة). وعلى مستوى المدن الكبرى (الرياض، جدة، والدمام)، فقد جاءت تحركات المتوسط السنوي لأسعار الشقق السكنية على النحو التالي: ارتفاع المتوسط السنوي في الرياض 6.7 في المائة (479.8 ألف ريال للشقة)، وانخفاضه في جدة 0.4 في المائة (466.0 ألف ريال للشقة).
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من مؤشر الاقتصادية العقاري