أخبار اقتصادية- عالمية

قطاع السكك الحديدية الألماني ينفذ أكبر برنامج لتنمية الاستثمارات

أعلنت شركة السكك الحديدية الألمانية (دويتشه بان) أمس أن شبكة السكك الحديدية في ألمانيا مقبلة على أكبر برنامج للاستثمارات والنمو في تاريخها الممتد في ألمانيا عبر 180 عاما.
وبحسب "الألمانية"، أوضح ريشارد لوتس، رئيس مجلس إدارة الشركة الحكومية "قلنا دائما: ألمانيا بحاجة إلى سكك حديدية قوية، ومنذ الآن نستطيع القول إن ألمانيا ستحصل على سكك حديدية قوية".
وكان مجلس الوزراء المختص بالمناخ والتابع للحكومة الألمانية أقر أول أمس ضخ مزيد من الأموال في قطاع السكك الحديدية وتخفيض الضرائب على تذاكر السفر وتسريع وتيرة إجراءات الترخيص بالنسبة لمشاريع البناء.
وتعتزم "دويتشه بان" خفض تذاكر السفر بالنسبة للمسافات البعيدة بنسبة 10 في المائة بمجرد دخول تخفيض الضرائب على التذاكر حيز التنفيذ.
وأوضحت الشركة أن هذا الأمر سينطبق أيضا على التذكرة المعروفة باسم (بان كارد 100)، التي يستخدمها 53 ألف راكب بشكل غير محدود في الوقت الراهن.
وتصدر دويتشه بان تذاكر (بان كارد 100) بخصومات، وأضافت الشركة أن تخفيض هذا النوع من التذاكر سيعتمد على القاعدة القانونية الدقيقة.
ويرى لوتس أن قرارات الحكومة الأخيرة ستجلب للسكك الحديدية 20 مليار يورو إضافية بحلول 2030، ووصف لوتس ما حدث بأنه تحول.
من جانبه، أوضح رونالد بوفاله، مدير إدارة البنية التحتية في "دويتشه بان"، أن "الريح المساعدة تقترب من قوة العاصفة".
وكشفت ألمانيا عن خطة تبلغ قيمتها 54 مليار يورو، أي 60 مليار دولار، على مدى الأعوام الأربعة القادمة لتسريع رحلة تحويل البلاد للاعتماد على الطاقة المتجددة وتقليل انبعاثات الكربون.
وأعلنت الحكومة الائتلافية الألمانية عن خطتها الجديدة من السياسات التي يمكنها أن تساهم أيضا في دعم اقتصاد أوروبا الأكبر، بعد أن شهدت برلين – وعدة مدن رئيسة أخرى – احتشاد عشرات الآلاف من الناس للمطالبة باتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة أزمة المناخ.
وتهدف ألمانيا إلى تخفيض انبعاثات الكربون بنسبة 55 في المائة بحلول 2030، وسيتضمن البرنامج دعما حكوميا لاستبدال أنظمة التدفئة المركزية، التي تعمل بالنفط، إضافة إلى تخفيض ضريبة المبيعات على تذاكر السكك الحديدية لتشجيع عدد أكبر من الألمان على السفر بالقطار.
كما ستزداد الضرائب على الرحلات الجوية، وسيؤدي تطبيق نظام تسعير انبعاثات الكربون إلى رفع تكلفة الغاز والديزل على سائقي السيارات.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية