الطاقة- النفط

عودة إنتاج النفط في السعودية بالكامل بنهاية سبتمبر .. عمل على مدار الساعة

قال خالد البريك، نائب رئيس شركة أرامكو لأعمال الزيت في منطقة الأعمال الجنوبية لدى "أرامكو" إن الشركة ستعود لإنتاج النفط بالطاقة الكاملة في أبقيق بنهاية أيلول (سبتمبر).
وبحسب "رويترز"، أوضح فهد عبدالكريم، المدير العام لمنطقة الأعمال الجنوبية للنفط لدى شركة أرامكو للصحافيين خلال جولة لوسائل إعلام عالمية "نحن على ثقة بأننا سنعود إلى الإنتاج الكامل قبل الهجوم على خريص بحلول نهاية سبتمبر.. نعمل على مدار الساعة هذه خلية نحل".
وأضاف عبد الكريم "تم تشكيل فريق طوارئ لتصليح المعمل وإعادة إطلاق الأنشطة وإعادة الإنتاج إلى مستواه المعتاد".
وأكد أن "في أقل من 24 ساعة، عاد 30 في المائة من المعمل إلى العمل" مشيرا إلى أن "الإنتاج سيكون في المستوى الذي كان عليه قبل الهجوم بحلول نهاية الشهر. وسنعود أقوى من قبل".
من جهة أخرى، ذكر دانيال أوباجتيك، الرئيس التنفيذي لـ"بي.كيه.إن أورلين"، أكبر مصفاة نفط في بولندا، أن الشركة تتلقى نفطا من "أرامكو"، وفقا لما هو مقرر وإن الشحنات التي تحل مواعيد تسليمها في أيلول (سبتمبر) وتشرين الأول (أكتوبر) في طريقها.
وترتبط "بي.كيه.إن أورلين" باتفاق طويل الأمد مع "أرامكو" للحصول على 300 ألف طن من الخام شهريا.
وكان من المنتظر أن تحصل الشركة على ما يصل إلى 800 ألف طن من النفط الخام من "أرامكو" لتجارة المنتجات البترولية في ست شحنات للتسليم الفوري في الفترة بين أيار (مايو) وتشرين الأول (أكتوبر).
وقال أوباجتيك للصحافيين "تسليمات النفط من "أرامكو" المقررة في سبتمبر في طريقها بما يتماشى مع الجدول الزمني. أيضا لا توجد تأجيلات فيما يتعلق بإمدادات أكتوبر، ستصل بما يتماشى مع طلباتنا".
وأضاف الرئيس التنفيذي "نحن على اتصال مستمر مع "أرامكو" ونتلقى منها 400 ألف طن من النفط شهريا. أقول مجددا إن الإمدادات غير مهددة".
وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قالت "بي.كيه.إن أورلين" إن الإمدادات إلى مصافيها آمنة، نظرا لتنوع مصادرها وإنها لا تتوقع ارتفاع أسعار الوقود في بولندا في الأمد القريب.
إلى ذلك، نقلت "رويترز"، عن مصادر بالقطاع أن "أرامكو" حجزت ما لا يقل عن 120 ألف طن من النفتا للتحميل في أيلول (سبتمبر) من أوروبا بهدف سد فجوة الإمدادات عقب الهجوم الإرهابي على منشأتي النفط السعوديتين السبت الماضي.
وتظهر بيانات من "رفينيتيف أويل ريسيرش" أن "أرامكو" استأجرت السفينة بريتش ريزولوشن لنقل 80 ألف طن من النفتا من توابس في روسيا في 17 أيلول (سبتمبر) ثم السفينة إس.تي.آي إكسيد لتحميل 60 ألف طن من اليوسيس في اليونان في 24 أيلول (سبتمبر).
وتعد تلك أول شحنات أوروبية ترسلها "أرامكو" إلى آسيا منذ شباط (فبراير)، ومن المتوقع أن تصل الشحنات إلى موانئ آسيا بين أول تشرين الثاني (نوفمبر) والثالث منه.
وسوق النفتا الآسيوية متقلبة منذ الهجمات الإرهابية، فقد اشترت "واي.إن.سي.سي" الكورية الجنوبية النفتا أمس الأول بعلاوة نحو عشرة دولارات للطن فوق أسعار اليابان المعروضة شاملة تكاليف الشحن، حسبما ذكرت مصادر في القطاع، وذلك في أعلى سعر تدفعه منذ أيار (مايو) 2018.
وبلغت صادرات السعودية الشهرية من النفتا في الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري نحو 327 ألف طن، ويؤثر أي فقد من الإنتاج السعودي في آسيا، التي تعاني عجزا هيكليا في النفتا.
وقال مصدر "أرامكو تمكنت من تعويض فقد الإنتاج بشحنات ستوردها من مناطق أخرى لتحميلات سبتمبر وأكتوبر".
وأضاف أن "أرامكو تبيع معظم شحناتها على أساس يشمل تكلفة الشحن، ما يعني أن بمقدورها إمداد المشترين بنفتا بديلة من أماكن شتى".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط