أخبار اقتصادية- خليجية

مئات العمال في قطر بلا مستحقات ووعود الإصلاحات دون تطبيق

"لم يحصل مئات العمال الأجانب في قطر على مستحقاتهم، كما أجبر كثير منهم على العودة إلى بلادهم دون تعويض"، هذا ما أكده تقرير منظمة العفو الدولية أمس. وتعتمد قطر على نحو مليوني عامل أجنبي يمثلون معظم القوى العاملة فيها، ومعظمهم من دول آسيوية مثل نيبال والهند والفلبين. ومنذ اختيارها لاستضافة نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 تتعرض قطر لانتقادات حقوقية، نظرا إلى ظروف العمل السيئة. ورغم مزاعم قطر إلغاء تأشيرات المغادرة لمعظم العمال الأجانب، وتطبيق حد أدنى للأجور، وتشكيل لجان لفض منازعات العمل من أجل بحث الشكاوى ذات الصلة بالأجور المتأخرة، غير أن تقرير منظمة العفو الدولية كشف عن كيف أن مئات العمال غير قادرين على استرداد رواتبهم المتأخرة، على الرغم من قرارات هذه اللجان.
وقال ستيفن كوكبورن، نائب مدير القضايا العالمية في منظمة العفو الدولية، "على الرغم من وعود الإصلاح الكبيرة التي قطعتها قطر قبل استضافتها نهائيات كأس العالم 2022، فإنها لا تزال ساحة لأصحاب العمل من معدومي الضمير".
ووثق التقرير ثلاث شركات قطرية زعم أنها تقاعست عن دفع مستحقات ما يزيد على ألفي عامل، الأمر الذي دفع 1620 منهم إلى تقديم شكاوى للجان فض منازعات العمل.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية