أخبار اقتصادية- محلية

40 مليار دولار قيمة فرص استثمارية أتاحتها «أرامكو» للمنشآت الصغيرة والمتوسطة

كشفت "أرامكو السعودية"، عن وجود فرص استثمارية بقيمة 40 مليار دولار أتاحتها الشركة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.
قال محمد الشمري نائب الرئيس للمشتريات في "أرامكو السعودية"، "إن برنامج "اكتفاء" قدم منذ إطلاقه في عام 2015 أكثر من 140 فرصة استثمارية بقيمة 16 مليار دولار في عدة مجالات، منها وقود النفط والثروة الصناعية والمواد الكيماوية".
وأكد أن البرنامج استطاع استقطاب أكثر من 400 مستثمر لسد الفجوة في القطاعات المهمة في الشركة، حيث أسهم في رفع معدل المحتوى المحلي ضمن أنشطة ومشتريات الشركة، الذي يقدر بنحو 53 في المائة، فيما تعمل الشركة على رفع النسبة إلى 70 في المائة بحلول 2021.
وأشار الشمري خلال الجلسة الأولى لملتقى "رواد الصناعة 2019" برعاية الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية في الجبيل أمس، إلى أن برنامج "واعد" أسهم في تمويل أكثر من مائة شركة في جميع القطاعات منذ إنشائه قبل ثمانية أعوام، مبينا أن "أرامكو" حريصة على تنمية البيئة الاستثمارية، حيث يوجد كثير من الفرص في مدينة الملك سلمان للطاقة.
من جانبه، أوضح محمد المالكي، نائب محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" للتمويل، أن الهيئة تعمل على دعم رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال عديد من المبادرات التي تنفذها الهيئة، أو بالشراكة مع جهات داعمة أخرى.
وقال "إن الهيئة افتتحت أخيرا مركزا في المنطقة الشرقية لاستقبال أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة لتقديم الخدمات لهم، على غرار المركز في كل من جدة والرياض"، مبينا أن الهيئة تعتزم تنظيم ملتقى "بيبان" في حائل خلال تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.
وأكد أن الهيئة دعمت أكثر من ألف شركة بقيمة تجاوزت مليار ريال بواسطة قروض غير مباشرة، لافتا إلى أن برنامج "كفالة " يقدم حاليا قروضا لستة منتجات، فيما كانت القروض تقدم لمنتج واحد في العام الماضي.
وذكر أن حجم القروض عبر هذا البرنامج تجاوز خمسة مليارات ريال، مبينا أن الهيئة تعمل على زيادة التنسيق مع الجهات الأخرى بهدف تمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لزيادة الدعم سواء مع البنوك أو غيرها، داعيا المنشآت الصغيرة والمتوسطة إلى الدخول في شراكات استراتيجية لتقليل حجم المخاطر.
من جانبه، أكد عادل السحيمي نائب الرئيس للائتمان في صندوق التنمية الصناعي، أن الصندوق أطلق عديدا من البرامج الداعمة للقطاع الصناعي، منها بعض البرامج الداعمة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة مثل برنامج "آفاق" لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة وبرنامج "بادر" لدعم رواد الأعمال وأصحاب الأفكار، وبرنامج "كيف تبدأ مشروعك الصناعي" بالتعاون مع عدد من الغرف التجارية الصناعية السعودية، الذي استفاد منه نحو 1500 مستثمر.
من جهته، أعلن سعد السكران نائب الرئيس للمالية في شركة معادن للألمنيوم، خلال الجلسة الأولى لملتقى "رواد الصناعة 2019"، قرب إطلاق برنامج لدعم المحتوى المحلي، يركز على دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، بحيث يوفر جميع المعلومات والبيانات المتعلقة بالفرص الاستثمارية، وكذلك دعم الموردين وتنظيم دورات للتدريب.
من جانبه، أوضح عبدالسلام المانع وكيل وزارة التجارة والاستثمار للأعمال التجارية والاستثمار في الجلسة الثانية للمؤتمر، أن الوزارة معنية بالبنية التحتية للاستثمار بشكل عام، وتسعى إلى تحقيق العدالة التي يستفيد منها المستثمر والمستهلك على حد سواء.
وقال "إن الوزارة تقوم الآن بمراجعة جميع الأنظمة التي تتواكب مع الحركة التجارية التي تشهدها المملكة، حيث توجد حزمة من التعديلات والأنظمة الجديدة مثل الشركات المهنية التي تتيح للمهني أن يقيم شراكة مع آخر غير مهني، وكذلك نظام "امتياز" الذي ينظم الشركات التي لها علامات تجارية، وترغب في التوسع، كما أن الهيئة تسعى إلى تنظيم المهن الاستشارية".
وأشار إلى أن عديدا من الهيئات الفاعلة في الحياة الاقتصادية المحلية انطلق من الوزارة، مثل الهيئة العامة للاستثمار، وهيئة التجارة الخارجية، ومركز التنافسية وغيرها.
بدوره، قال المهندس مصطفى المهدي الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية في الجبيل، "إن مدينة الجبيل الصناعية تزخر بتجمع كبير من الشركات الصناعية العالمية، حيث يبلغ رأسمال الاستثمار المتراكم نحو 450 مليار ريال، نتج عنه أكبر تجمع للبتروكيماويات في العالم".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية