الأخيرة

إدارة ترمب تسعى إلى حظر السجائر الإلكترونية ذات النكهات

أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب خططا لحظر بيع جميع السجائر الإلكترونية ذات النكهات المتنوعة في إطار حملة موسعة، فيما حذر مسؤولون من أن النكهات الحلوة أوقعت ملايين القصر في دائرة إدمان النيكوتين.
وعبر ترمب وكبار المسؤولين الأمريكيين عن القلق بشأن زيادة استخدام القاصرين للسجائر الإلكترونية، ويأتي التحرك في وقت يحقق فيه المسؤولون في عدد من الوفيات وربما مئات من الإصابات بأمراض الرئة المرتبطة بالسجائر الإلكترونية.
وقال أليكس آزار وزير الصحة والخدمات البشرية بحسب "رويترز"‭‭ ‬‬إن إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية تعكف بمباركة ترمب على إعداد "وثيقة إرشادية" ستقود إلى حظر جميع نكهات السجائر الإلكترونية باستثناء نكهة التبغ.
وأبلغ آزار الصحافيين خلال اجتماع مع ترمب والسيدة الأولى ميلانيا في المكتب البيضاوي "فور انتهاء إدارة الأغذية والعقاقير من هذا الكتيب الإرشادي، سنشرع في إجراءات إنفاذ القانون لإزالة كل هذه المنتجات من الأسواق".
وذكر أن الحظر سيشمل نكهات النعناع والمنثول والعلكة والحلوى والفاكهة وغيرها.
وقال آزار إن أحدث البيانات أظهرت زيادة في استخدام صغار السن للسجائر الإلكترونية وإن الشباب انجذبوا لنكهات مثل النعناع والمنثول. ويستخدم قرابة ثمانية ملايين بالغ أمريكي مثل هذه السجائر وكذلك نحو خمسة ملايين قاصر.
من جانبها، حثت الجمعية الطبية الأمريكية المواطنين على الكف عن تدخين أي نوع من أنواع السجائر الإلكترونية إلى أن تتوافر للعلماء معلومات أفضل عن سبب إصابة 450 حالة بأمراض الرئة ووفاة ما لا يقل عن خمسة أشخاص لأسباب تتعلق باستخدام هذه المنتجات.
ودعت الجمعية، وهي إحدى أكثر جماعات الأطباء نفوذا في البلاد، الأطباء إلى إبلاغ المرضى بأخطار السجائر الإلكترونية بما في ذلك المواد السامة والمسرطنة وإعلام الولايات أو سلطات الصحة المحلية سريعا بأي حالة اشتباه في أحد أمراض الرئة لسبب يتعلق بهذه السجائر.
وتأتي التوصيات بعد نصيحة وجهتها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية للناس بالتفكير في عدم استخدام منتجات السجائر الإلكترونية إلى أن تتحرى سبب موجة من حالات الإصابة بأمراض الرئة المرتبطة بالتدخين الإلكتروني.
وأقلعت أمريكية تدعى ميجان كونستانتينو "36 عاما" عن التدخين الإلكتروني قبل ستة أيام عندما سمعت بتقارير الإصابات وحالات الوفاة المرتبطة به.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة