الأخيرة

علماء يكتشفون ماء في كوكب قد يصلح للحياة

ذكرت دراسة نشرت أمس الأول أن علماء رصدوا لأول مرة بخار ماء في الغلاف الجوي لكوكب يشبه الأرض يدور حول نجم بعيد، في دليل على وجود مكون أساس للحياة خارج النظام الشمسي.
وعثر على بخار الماء في الغلاف الجوي لكوكب (كيه 2 - 18 بي) وهو واحد من مئات الكواكب تراوح في الحجم بين كوكبي الأرض ونبتون. وجرى توثيق هذه الكواكب في فرع جديد‭‭‭ ‬‬‬لعلم الفلك مخصص لاستكشاف ما يسمى ‭‭‭ ‬‬‬بالكواكب الموجودة خارج المجموعة الشمسية في أماكن أخرى بمجرة درب التبانة.
وتم رصد أكثر من أربعة آلاف من هذه الكواكب من جميع الأنواع والأحجام في المجمل خارج المجموعة الشمسية.
وورد الاكتشاف الأحدث في بحث أجراه فريق من العلماء في كلية لندن الجامعية نشر في دورية "نيتشر أسترونومي".
وقال إينجو فالدمان أستاذ علم فيزياء الفلك في كلية لندن الجامعية لـ "رويترز"، "عثرنا على مياه". وظهر الاكتشاف الجديد من خلال عمليات رصد بواسطة تلسكوب الفضاء هابل، الذي حلل ضوء النجم المتسرب عبر الغلاف الجوي للكوكب (كيه 2 - 18 بي).
وبصورة أدق، فإن هذه هي المرة الأولى التي يعثر فيها علماء على الماء في الغلاف الجوي لكوكب‭‭‭‬‬‬ خارج المجموعة الشمسية يدور حول نجم في نطاق "المنطقة الصالحة للحياة" وهي المسافة التي من المحتمل أن يوجد فيها الماء في الحالة السائلة فوق سطح الكوكب.
وقال أنجيلوس تسياراس المتخصص في علم الفلك في كلية لندن الجامعية إن فريق العلماء يركز على تحديد الكواكب التي تشبه الأرض خارج المجموعة الشمسية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة