الأخيرة

ياباني يستخدم "ذاكرته الفوتوغرافية" لسرقة 1300 بطاقة ائتمان

اتهمت الشرطة عامل متجر يابانيا باستخدام ذاكرته الفوتوغرافية؛ لسرقة تفاصيل متعلقة ببطاقات ائتمان لـ1300 عميل، بحسب "روسيا اليوم".
يذكر أنه انتشر في العامين الأخيرين مصطلح جديد يدعى "الذاكرة الفوتوغرافية، يعتمد أصحاب هذه الذاكرة على تسجيل المشاهد عبر استعمال ذاكرتهم، تماما مثل عملية تسجيل الصور عبر الكاميرا واستعادتها عن اللزوم بالتفاصيل نفسها، حتى لو شاهد الشيء المراد حفظه مرة واحدة فقط.
وقالت شرطة طوكيو إن سوسومي يوزوكي تانيجوتشي، البالغ من العمر 34 عاما، كان قادرا على تذكر الأسماء وأرقام البطاقات المكونة من 16 رقما وتواريخ انتهاء الصلاحية ورموز الأمان من بطاقات العملاء، أثناء قيامهم بمعاملات الشراء من أحد متاجر المدينة.
وأوضح المحققون أن تانيجوتشي كتب جميع التفاصيل في مفكرة خاصة واستخدم المعلومات فيما بعد لشراء المنتجات عبر الإنترنت.
وأشارت الشرطة إلى أن تانيجوتشي باع المنتجات للحصول على النقود التي استخدمها بعد ذلك لدفع تكاليف الإيجار والغذاء وغيرها من الفواتير، وفقا لتقرير ANN News.
وكشفت الشرطة عن مخطط تانيجوتشي بتتبع بيع حقيبتين بقيمة 2500 دولار تم شراؤهما باستخدام معلومات بطاقة مسروقة.
وتم توصيل الحقيبتين إلى شقة تانيجوتشي، ما دفع الشرطة إلى مداهمتها، حيث عثروا على مفكرة تحتوي على تفاصيل حول بطاقات ائتمان لنحو 1300 شخص.
يذكر أن كثيرا من الأطفال يمتلكون القدرة على الحفظ الفوتوغرافي أو ما يسمى الذاكرة التخيلية، حيث أثبت علماء أن 2 – 15 في المائة يتمتعون بهذا النوع من الذاكرة، جاء ذلك بعد إجراء اختبار يقوم الطفل من خلاله بحفظ تفاصيل لوحة لمدة 30 ثانية، ثم يقومون بإخفائها ويطلبون منه وصف ما بداخل اللوحة، وعلى الرغم من أن هذه الدراسة جديرة بالثناء، إلا أنه لم يحتفظ كثير من الأطفال بالذاكرة التخيلية، ونسوا كثيرا من الأحداث بمجرد التقدم في العمر.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة