أخبار اقتصادية- عالمية

محافظ بنك إنجلترا يحذر من تداعيات "بريكست" على الجنيه الإسترليني

قال مارك كارني محافظ بنك إنجلترا المركزي إن درجة تقلب الجنيه الإسترليني أصبحت في مستويات تقلبات عملات الدول الصاعدة، في الوقت الذي سيتم فيه إعادة النظر في أسعار الأوراق المالية البريطانية بمجرد ظهور نتائج خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن تصريحات كارني التي جاءت مؤكدة لتقديرات كثير من المحللين، صدرت خلال مشاركته في مؤتمر اقتصادي بنيويورك اليوم الثلاثاء.
وعند سؤاله عن المستوى الحالي للجنيه الإسترليني، حاول محافظ بنك إنجلترا المركزي التهرب من السؤال قبل أن يؤكد المستوى المرتفع لتقلب الأصول البريطانية بشكل عام.
وقال كارني "تذبذب الجنيه الإسترليني كما سترون سيكون في مستوى عملات الأسواق الصاعدة، وسينفصل عن عملات الاقتصادات المتقدمة الأخرى لأسباب واضحة .. مجموعة المؤشرات الأخرى تشير إلى أن الأسواق ستتحرك في هذا الاتجاه أو ذاك اعتمادا على كيفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
يذكر أن العملة البريطانية سجلت خلال الشهور القليلة الماضية ارتفاعات حادة وانخفاضات حادة، مع اقتراب موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. فقد وصل سعر الجنيه في مايو الماضي إلى 32ر1 دولار لكل جنيه، قبل أن ينخفض إلى أقل من 20ر1 دولار في وقت سابق من الشهر الحالي.
وقد تجاوزت درجة تذبذب الجنيه، درجة تذبذب الليرة التركية في وقت سابق من العام الحالي.
وفقدت العملة البريطانية حوالي 20% من قيمتها أمام نظيرتها الأمريكية منذ قرار البريطانية الخروج من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الشعبي الذي أجري في يونيو .2016

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية