أسواق الأسهم- العالمية

أسهم أوروبا تغلق منخفضة مع هبوط مؤشر لندن.. والبنوك تتعافى

أغلقت الأسهم الأوروبية على هبوط، اليوم الإثنين، مع تراجع المؤشر فاينانشيال تايمز 100 البريطاني الغني بأسهم المصدرين، نظرا لصعود الجنيه الاسترليني، بينما ضغطت عمليات بيع في القطاعات المأمونة مثل الرعاية الصحية والمرافق على المكاسب المبكرة للأسواق.
فبعد أن صعد نحو 0.2 في المائة، في أعقاب زيادة مفاجئة في صادرات ألمانيا والآمال في تحفيز من البنك المركزي الأوروبي في وقت لاحق هذا الأسبوع، بدد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مكاسبه ليغلق منخفضا 0.3 في المائة بعد مكاسب استمرت لثلاثة أيام.
وهبط فاينانشيال تايمز ‭‭100‬‬، الذي عليه عديد من أسهم الشركات ذات الأنشطة العالمية، 0.6 في المائة في أعقاب مكاسب للاسترليني بفعل حالة تفاؤل حيال صفقة خروج لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
لكن معظم المستثمرين يترقبون اجتماع البنك المركزي الأوروبي، يوم الخميس، بشأن السياسة النقدية، حيث من المتوقع أن يطلق البنك موجة جديدة من التحفيز النقدي.
وارتفع مؤشر قطاع البنوك الأوروبي، الأسوأ أداء هذا العام بين مؤشرات القطاعات، 2.2 في المائة، مسجلا أعلى مستوياته في أكثر من شهر.
وتعافى المؤشر من أدنى مستوياته في نحو ثمانية أعوام المسجل منتصف أغسطس، وسط انتعاش واسع النطاق بفعل آمال التوصل إلى حل للنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين في الأسابيع الأخيرة، مع خفض المستثمرين توقعاتهم لإجراءات تيسير نقدي من البنك المركزي الأوروبي.
وكتب محللو "مورجان ستانلي" في مذكرة موجهة للعملاء، "تصريحات متحدثي البنك المركزي الأوروبي تنبئ بأن الأسواق ربما تبالغ في حجم حزمة التيسير الكمي، وأن البنك المركزي ربما يأتي بحجم مشتريات أصول مخيب للآمال".
وقفز مؤشر قطاع صناعة السيارات الأوروبي 2 في المائة، بعد بيانات قوية عن صادرات ألمانيا في يوليو، بينما استفاد على نحو خاص صناع السيارات الألمان، الذين تعد بريطانيا وجهة رئيسة لصادراتهم، من انحسار فرص خروج بلا اتفاق من الاتحاد الأوروبي.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية