الأخيرة

الأفيون يغرم شركة أمريكية 572 مليون دولار

قررت محكمة أمريكية تغريم شركة الأدوية العالمية جونسون آند جونسون 572 مليون دولار، لدورها في تصاعد أزمة إدمان الأفيون في ولاية أوكلاهوما الأمريكية. وأكدت الشركة فور صدور قرار المحكمة أنها ستستأنف الحكم في وقت لاحق.
وكانت هذه القضية هي الأولى التي تُحال إلى المحكمة بين آلاف الدعاوى القضائية المرفوعة ضد مصنعي وموزعي الأفيون.
وتوصلت السلطات في ولاية أوكلاهوما الأمريكية إلى تسوية مع شركة بوردو فارما الأمريكية في الولاية، المنتجة دواء الأوكسيكونتين، تضمنت سداد الشركة 270 مليون دولار علاوة على تسوية بقيمة 85 مليون دولار مع شركة تيفا فارماكيوتيكال، لتكون "جونسون آند جونسون" هي المتهمة الوحيدة التي فرضت عليها غرامة بحكم محكمة.
وقال القاضي ثاد بولكمان بحسب "بي بي سي"، "إن النيابة أوضحت للمحكمة أن "جونسون آند جونسون" أسهمت في الإضرار بالمصلحة العامة، من خلال ترويجها المخادع لبعض وصفات المسكنات المسببة للإدمان".
وأضاف "هذه الإجراءات أدت إلى أضرار لحقت بصحة وسلامة آلاف من سكان أوكلاهوما، وتشكل أزمة الأفيون خطرا كبيرا وتهديدا لسكان الولاية".
وأشار إلى أن الغرامة الموقعة على "جونسون آند جونسون" ستنفق على علاج حالات إدمان الأفيون.
يتابع حكم المحكمة في حق الشركة ألفا شخص رفعوا دعاوى قضائية ضد شركة الأدوية العالمية، وهي الحالات التي تعرضت لإدمان مخدر الأفيون. ومن المقرر أن تُحال هذه الدعاوى إلى المحاكم في ولاية أوهايو في تشرين الأول (أكتوبر)، حال فشل أطراف النزاع القضائي في التوصل إلى تسوية.
وكان الأفيون سببا في نحو 400 ألف حالة وفاة نتيجة لتناول جرعة زائدة في الفترة من 1999 إلى 2017، وفقا للهيئة الأمريكية لمراكز الحد من الأمراض والسيطرة عليها. ومنذ عام 2000 توفي نحو ستة آلاف شخص في أوكلاهاما بسبب جرعات زائدة من الأفيون، وفقا للنيابة العامة في ولاية أوكلاهاما.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة