الناس

«نتفليكس» تعرض حلقات جديدة لمسلسل «النخبة»

بدأت شبكة نتفليكس أمس عرض حلقات الموسم الثاني من المسلسل الإسباني الشهير "النخبة"، الذي تدور أحداثه في مدرسة "لاس إنسيناس" التي لا يرتادها سوى أبناء الطبقة الثرية من المجتمع، إلى أن ينضم لهم ثلاثة طلاب من أبناء الطبقة الفقيرة بعد أن دمر أحد الزلازل مدرستهم، ما أدى إلى نشوب صراعات بين هاتين الفئتين من الطلبة وما تمثله كل منهما، وتتصاعد الأحداث حتى تصل ذروتها وتنتهي بقتل واحد من الطلاب، ليبقى السؤال العالق، من قام بقتله؟
وكانت "نتفليكس" كشفت منذ أيام عن عرض دعائي للموسم الجديد عبر حساباتها الشخصية، الذي سرعان ما حصد ملايين المشاهدات من مختلف أنحاء العالم، ونظمت الشبكة الأسبوع الماضي حفلا بمناسبة عرض الموسم الثاني وظهر نجوم المسلسل الدراما على السجادة الحمراء.
وطرح الموسم الأول من المسلسل في 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2018، ويشارك في بطولته مجموعة من النجوم سبق ظهور عدد منهم في المسلسل الإسباني الشهير "بيت المال" أو LA CASA DE PAPEL ومن تأليف وإخراج داريو مادرونا، وكارلوس مونتيرو.
يذكر أن مسلسل "النخبة" لم يكن المسلسل الإسباني الوحيد الذي أنتجته شبكة نتفليكس، فسبق لها إنتاج مسلسلات إسبانية مثل "ذا كابل جيرز"، وتهدف الشركة أن تنتج من تسعة إلى 12 مسلسلا إسبانيا في السنة الواحدة.
من جانب آخر، تنوي "نتفليكس" عرض فيلم مشتق من مسلسل "بريكينج باد" يتمحور حول شخصية "جيسي بينكمان" في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، وفق ما كشفت الشركة.
وينطلق الفيلم الذي يحمل اسم "إل كامينو: إيه بريكينج باد موفي" من الأحداث التي اختتم بها المسلسل عام 2013 عندما نجا "جيسي بينكمان" من عصابة للاتجار بالمخدرات بمساعدة "والتر وايت" مدرس الكيمياء الذي خاض مجال تصنيع المخدرات.
وورد في بيان صادر عن "نتفليكس"، "ينبغي لـ"جيسي" تصفية حسابات الماضي للمضي قدما بعد فراره اللافت".
وتولى فينس جيليجن، مؤلف المسلسل الأصلي الذي لقي نجاحا كبيرا خلال مواسمه الخمسة، تأليف السيناريو وإخراج هذا العمل الجديد.
ويروي "بريكينج باد" قصة "والتر وايت" (براين كرانستون)، وهو مدرس كيمياء تشخص إصابته بسرطان رئوي، يقرر خوض مجال إنتاج الميثامفيتامين بمساعدة تلميذه السابق "جيسي بينكمان" (إيرون بول) لتأمين المال لعائلته بعد وفاته.
وعرضت "نتفليكس" مقتطفات من هذا العمل الجديد الذي وصفته بـ "فيلم الإثارة المشوق" الذي من المرتقب طرحه على المنصة في 11 تشرين الأول (أكتوبر).
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس