أسواق الأسهم- العالمية

الأسهم الأوروبية تصعد.. رغم بيانات ضعيفة من أمريكا وألمانيا

واصلت أسواق الأسهم الأوروبية الصعود لثالث جلسة على التوالي اليوم، مع تحرك الصين لتعزيز الإقراض المصرفي وهو ما غطى على بيانات تظهر نموا أبطأ من المتوقع للوظائف في الولايات المتحدة وهبوطا في الناتج الصناعي في ألمانيا.
وفي أسبوع قوي للأسهم الأوروبية بعد ما اعتبره المستثمرون تحولا إيجابيا لأحداث سياسية في بريطانيا وألمانيا وهونج كونج وأيضا علامات على استئناف محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين، صعد المؤشر ستوكس 600 القياسي 1.7 في المئة على مدار الأسبوع مسجلا مكاسبه الأسبوعية الثالثة على التوالي.
وجاءت أسهم الشركات الحساسة للتجارة، مثل الكيماويات والصناعة، في مقدمة الرابحين على المؤشر ستوكس بعد أن قال البنك المركزي الصيني إنه سيخفض حجم الأموال السائلة التي يجب على البنوك أن تحتفظ بها كإحتياطيات، وهو ما يعزز السيولة لدعم الاقتصاد المتباطئ.
وشجعت آمال في إجراءات تحفيزية في اقتصادات رئيسية تتضرر من الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، المستثمرين على المخاطرة على الرغم من استمرار القلق من ركود محتمل.
وسجل مؤشر قطاع السيارات الأوروبي أكبر مكاسبه الأسبوعية منذ مطلع أبريل نيسان على الرغم من تخليه عن بعض المكاسب بفعل أنباء عن تحقيق أمريكي ضد أربع شركات لصناعة السيارات.
لكن مؤشر قطاع الطاقة الأوروبي خالف اتجاه السوق مع تضرره من هبوط أسعار النفط بأكثر من واحد في المئة وسط قلق بشأن التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية