تقارير و تحليلات

31.5 مليار ريال قيمة التداولات على أسهم الشركات ذات الخسائر المتراكمة في النصف الأول

بلغت قيم التداولات على أسهم الشركات ذات الخسائر المتراكمة في سوق الأسهم السعودية خلال النصف الأول من العام الجاري، نحو 31.45 مليار ريال، لتشكل بذلك 7.2 في المائة من إجمالي التداولات البالغة 438.9 مليار ريال.
وشكلت الأسهم المتداولة لتلك الشركات نحو 13.9 في المائة من إجمالي الأسهم المتداولة في السوق الرئيسة، حيث تم تداول نحو 2.36 مليار سهم خلال النصف الأول من 2019، مقارنة بإجمالي السوق عند 17 مليار سهم.
وفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات "تداول"، فإن عدد الشركات ذات الخسائر المتراكمة التي تم التداول عليها خلال النصف الأول من العام الجاري، بلغ 20 شركة، من أصل 22، حيث توجد شركتان موقوفتان عن التداول.
وشكلت تلك التداولات أحجاما مرتفعة في بعضها مقارنة بالأعوام السابقة لها، كذلك تم تسجيل بعض المستويات المتدنية من التداولات، فيما لا تزال تلك الشركات تعمل على تعديل وضعها المالي من خلال خفض أو رفع رؤوس أموالها.
وشمل التحليل تداولات الشركات الخاسرة التي أنهت النصف الأول من العام الجاري ولم تنته من خفض خسائرها دون 20 في المائة.
وسجلت أسهم كل من شركتي أميانتيت ومجموعة السريع تداولات مكثفة خلال النصف الأول من العام الجاري، فيما سجلت تداولات كل من شركتي وفرة وأنعام القابضة وكذلك شركة السعودية للأسماك تداولات منخفضة خلال الفترة مقارنة بتداولاتها خلال العامين الماضيين.
وتركزت التداولات على الأسهم ذات الخسائر المتراكمة لأسهم شركة زين السعودية، حيث استحوذت على 20.3 في المائة من إجمالي التداولات على تلك الشركات، بقيمة بلغت 6.39 مليار ريال، عبر تداول 624.8 مليون سهم.
في حين جاء ثانيا سهم شركة السعودية للأسماك بتداولات بلغت 5.37 مليار ريال بنسبة استحواذ بلغت 17.1 في المائة، حيث تم تداول 82.3 مليون سهم.
ثالثا، جاءت أسهم شركة وفرة بإجمالي تداولات 2.67 مليار ريال، بنسبة بلغت 8.5 في المائة من إجمالي التداولات على الشركات الخاسرة، حيث تم تداول نحو 83.5 مليون سهم.
وبشكل إجمالي فقد شكلت التداولات على أسهم ذات الخسائر المتراكمة من 20 في المائة وحتى 35 في المائة على نحو 54.6 في المائة من إجمالي التداولات على الشركات الخاسرة، حيث بلغت نحو 17.16 مليار ريال.
فيما شكلت التداولات على الشركات ذات الخسائر من 35 في المائة وحتى 50 في المائة على نحو 29.6 في المائة من إجمالي التداولات على الشركات الخاسرة وبنحو 9.3 مليار ريال.
بينما استحوذت الشركات ذات الخسائر أعلى من 50 في المائة على نحو 15.8 في المائة، بما يعادل نحو 4.98 مليار ريال.
 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات