الحرب غير المعروفة وتسخير القوى

|


المحفزات هي تلك الافتراضات أو القوى التي تعطي الفرد دافعا للعمل، أما القيود فهي تلك الافتراضات والقوى التي تقف في وجه التغيير، حتى إن كان لدى الشخص رغبة عقلانية في تبني سلوكيات جديدة. فعندما نحاول تغيير أنفسنا، نشن حربا دون أن ندري، غالبا ما تكون منافسة بين الجوانب الواعية وغير الواعية، إيجابية كانت أم سلبية.
يميل إظهار القيود إلى الحصول على رؤى عميقة. يرى المشاركون الذين يستخدمون أداة الاستكشاف، أن القيود تأتي أولا من أجل وضع الأساس لما يريدون مواجهته. ومن ثم تأتي الحوافز، حيث يعتمد عليها المشاركون كمصدر لتأكيد الذات، لتشكل بدورها نقطة انطلاق عندما يحين الوقت لوضع وتطبيق إجراءات خطة التطوير.
جدير بالاهتمام أن المشاركين غالبا ما يستمدون رؤى عديدة من استخدام الأداة نفسها التي قام هدفهم الأساسي بتطويرها على طول الخط. ويتيح لهم ذلك أن يكونوا أكثر تماشيا مع خطة العمل.
تسخير القوى يتم بوجود رؤية واضحة حول المحفزات والقيود لأسلوبك في القيادة، وتساعدك الأفكار التي توصلت إليها على تطوير مجموعة أكثر شمولية وعملية من الإجراءات المقصودة. التغيير صعب دائما، وزيادة الوعي لتسليط الضوء على القوى النفسية الإيجابية والسلبية في اللعبة، تزيد من فرصك في النجاح. مع ذلك، أظهرت أبحاثنا أن اكتشاف الحوافز والقيود يجب أن يكون جزءا من عملية تطوير القيادة، بهدف الارتقاء بالروابط بين تلك الرؤى إلى انعكاس وتغذية راجعة.
تلقت أوليفيا كثيرا من الملاحظات الإيجابية حول التقدم الذي أحرزته منذ إنهائها البرنامج. قررت الآن العمل مع مدرب من أصحاب الخبرة. أما خطوتها التالية فتتمحور حول السعي إلى فهم متجدد لثقتها بنفسها – القيد الذي حددته كسبب رئيس لتصرفاتها الإرادية - والاحتفال بتعطشها الدائم للتعلم - كحافز.
نادرا ما تكون الرغبة القوية في أن تصبح قائدا أفضل كافية لإحداث تغيير طويل الأمد. أكد الباحثان روبرت كيجان وليزا لاهي في كتابهما "الحصانة للتغيير" أن الرغبة والدافع لا يكفيان: حتى إن كانت مسألة حياة أو موت، وتبقى القدرة على التغيير بعيدة المنال. الأبحاث التي قمنا بها حول الحوافز والقيود والأداة التي أنشأناها تعتمد بشكل مباشر على فهم كيجان ولاهي لقيود التغيير، إلى جانب علم النفس الإيجابي وبحوث أخرى في تطوير القيادة، للحصول على نظرة شاملة لما سيكون عليه التغيير الملموس.
يجب أن يكون الوعي الذاتي بما هو تحت الظاهر جزءا من برنامج تطوير متكامل أو عملية التدريب، فهو قوة تحويلية. وإطلاق العنان للمحفزات والتغلب على القيود بإمكانهما تحويل رغبتك في التغيير إلى حقيقة.

إنشرها