أخبار

مسؤولة كويتية : خطوات خليجية مشتركة لمحاربة الشهادات الوهمية

أكدت فاطمـة السنان الوكـيلة المـسـاعدة لشؤون البعثات والمعادلات والعلاقات الثقافية في وزارة التعليم العالي بالكويت أن تجربة الكويت في صياغة اطار تشريعي لضبط صحة الشهادات العلمية تلقت مباركة واشادة خليجية. مشيرة إلى خطوات خليجية مشتركة لمحاربة الشهادات الوهمية. وقالت السنان لصحيفة "القبس" الكويتية في عددها الصادر اليوم عن الاجتماع الثامن عشر للجنة رؤســاء لجان معادلة الشهادات بدول مجلس التعاون الذي عقد فــي مسقط الثلاثاء تضمن مناقشة عدة امور تصب في اتجاه الهدف الذي تأسست اللجنة بشأنه. وأشارت إلى أن قانون حظر استخدام الشهادات العلمية غير المعادلة الذي أقر مؤخرا في البـلاد حظي بجانب كبير من النقاشات والاهتمام الخليجي حيث أبدت الأطراف الخليجية العضوة باللجنة اعجابها بالقانون الذي يعتبر الاول من نوعه على مستوى دول الخليج.

وأشارت السـنان إلى أن دولا تملك قوانين قريبة من ذلك إلا أنها تصب في اتجاه الشهادات المزورة فقط بينمـا القانون الكويتي الذي ينتظر إقرار لائحته التنفيذية قريبا ليتم تطبيقه عمليا شامل أكثر تجاه ضبط صحة الشهادات العلمية حيث يحظر استخدام أي شهادة قبل معادلتها مما يضمن التأكد من صحتها قبل الاستخدام. وبينت السنان أن الاجتماع الذي حضرته تمهيدي للاتفاق على البنود التي سيناقشها وزراء التعليم العالي لدول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعهم المتوقع عقده في أكتوبر المقبل. لافتة إلى أن الكويت تقدمت بمقترح وضع آلية اسـترشادية يمكن العمل بها للاعتراف بشهادة المعادلة الصادرة من أي دولة خليجية حسب الأنظمة المعمول بها في كل دولة لمرحلة البكالوريوس في الجامعات الحكومية بالدول العربية.

وخلص الاجتماع الى الإتفاق بين الدول الخليجية للمعلومات المعنية بممارسات جهات التعليم العالي في هذه الدول في مجال مكافحة الشهادات الوهمية فضلا عن التأكيد على ضرورة زيادة الوعي الإعلامي والعمل على وضع تشريعات قانونية لمكافحة هذه الظاهرة. وتضمن الاجتماع مناقشة اخر مستجدات توحيد شهادة المعادلة لمواطني دول المجلس الصادرة من أي دولة خليجية حسب الأنظمة المعمول بها في كل دولة وآلية الاعتراف بها فضلا عن الاتفاق بشأن عقد ورشة عمل للجان معادلة المؤهلات على مستوى مديري إدارات معادلة الشهادات العلمية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار