أخبار اقتصادية- عالمية

مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي يؤكد مرونته بالنسبة لتغييرات الفائدة في المستقبل

أظهر محضر الاجتماع السابق للجنة السوق المفتوحة المعنية بإدارة السياسة النقدية في مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي اعتزام المجلس الإبقاء على مرونة موقفه بشأن التغييرات المستقبلية لأسعار الفائدة، في ظل استمرار الغموض المحيط بتوقيت إزالة المخاطر التي تحيط بالاقتصاد الأمريكي.
وأظهر محضر الاجتماع الذي عقد في تموز/يوليو الماضي، اعتزام أعضاء اللجنة الاهتمام بتحليل تداعيات البيانات الاقتصادية المنتظر صدورها على النظرة المستقبلية للاقتصاد الأمريكي.
وخلال اجتماع اللجنة الأخير صوت الأعضاء بأغلبية 8 أعضاء مقابل عضوين لصالح خفض نطاق الفائدة الرئيسية بمقدار 25 نقطة أساس ليتراوح بين 2% و25ر2%.
وأرجع محضر الاجتماع الذي نشر اليوم الأربعاء خفض الفائدة إلى ثلاث فئات رئيسية من الأسباب منها مؤشرات تباطؤ النشاط الاقتصادي خلال الفصول الأخيرة، وبخاصة تراجع إنفاق الشركات وتباطؤ قطاع التصنيع.
وأرجع مجلس الاحتياط الاتحادي تباطؤ النشاط الاقتصادي إلى التباطؤ الاقتصادي خارج الولايات المتحدة، والذي يمكن أن يكون انعكاسا للغموض الذي يحيط بالتجارة العالمية على خلفية الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.
يأتي ذلك فيما جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعوته لمجلس الاحتياط الاتحادي لخفض الفائدة الأمريكية بنسبة كبيرة.
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن الرئيس الأمريكي قوله أمس الثلاثاء "أود رؤية خفض لسعر الفائدة لأن ذلك كان يجب أن يحدث منذ وقت طويل.. عليهم خفض الفائدة" مشيرا إلى الحاجة للتحرك بصورة "استباقية" وإقرار خفض "كبير" للفائدة.
كان ترمب قد قال أول أمس إنه يريد من مجلس الاحتياط الاتحادي خفض سعر الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس (نقطة مئوية كاملة) أو أكثر، قائلا إن أداء الاقتصاد الأمريكي سيتحسن إذا استمع البنك المركزي إلى نصيحته.
 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية