أخبار اقتصادية- عالمية

28.5 مليار دولار أرباح أكبر صندوق سيادي في العالم من الأسهم والسندات في 3 أشهر

أعلن مصرف النرويج أن الصندوق السيادي النرويجي الأكبر في العالم، ربح 28.5 مليار دولار في الربع الثاني من العام الجاري، من استثماراته في سندات خزينة وأسهم على الرغم من أن السوق "متقلبة".
وقال ترون جراني مساعد مدير الصندوق، في بيان إن "الشكوك في التجارة العالمية والنمو الاقتصادي كبحت المردود في البداية، لكن الأسواق تحسنت نحو نهاية الفترة تدفعها آفاق سياسة نقدية أكثر ميلا إلى الانتعاش في الدول المتطورة".
والصندوق الذي يهدف إلى استثمار العائدات النفطية للدولة النرويجية، حقق زيادة 3 في المائة في الفترة الممتدة من أبريل إلى يونيو ليرتفع رأسماله من تسعة آلاف مليار كورون إلى 9162 مليارا "1.02 مليار دولار".
والاستثمارات في الأسهم التي تمثل 69.3 في المائة من محفظتها، حققت زيادة 3 في المائة مع ارتفاع الأسهم الصناعية والسلع الاستهلاكية، جغرافيا في أمريكا الشمالية وأوروبا على الرغم من التراجع في بريطانيا.
والصندوق السويدي مساهم فيما يعادل 1.4 في المائة من القيمة السوقية العالمية.
وقال المصرف المركزي النرويجي الذي يشرف على الصندوق إن مجموعات "مايكروسوفت" و"نستله" و"فيسبوك" جلبت أكبر المساهمات.
وتعود نشأة الصندوق النرويجي إلى ستينيات القرن الماضي، عندما رأت الحكومة النرويجية ضرورة إدارة العائدات النفطية بكفاءة وحكمة.
وبات الهدف هو المحافظة على مستويات النمو وتحصين الاقتصاد في المستقبل، فكان تأسيس صندوق النفط عام 1990 لدعم الاقتصاد على المدى الطويل، عندما تشح الإيرادات النفطية.
وفي عام 1996، جرى أول تحويل مالي إلى الصندوق، ثم في عام 2006 تم تغيير اسمه؛ ليصبح الصندوق التقاعدي الحكومي النرويجي.
وتقوم وحدة الاستثمار في "المركزي النرويجي"NORGES BANK، بإدارة الصندوق نيابة عن وزارة المالية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية