أخبار اقتصادية- عالمية

استقرار معدل التضخم في كندا عند مستوى 2 %

أظهرت بيانات مكتب الإحصاء الكندي الصادرة اليوم الأربعاء استقرار معدل التضخم خلال يوليو الماضي عند مستوى أعلى من التوقعات، وفي حدود المستهدف بالنسبة للبنك المركزي الكندي، مما يقلل حاجة البنك إلى زيادة أسعار الفائدة في الوقت الراهن.
وذكر مكتب الإحصاء أن معدل تضخم أسعار المستهلك سجل خلال الشهر الماضي 2 % سنويا، وهو نفس المعدل المسجل في الماضي، في حين جاء أعلى من توقعات المحللين التي كانت 1.7 %. في الوقت نفسه ارتفع معدل التضخم الأساسي الذي لا يتضمن أسعار الطعام والطاقة الأشد تقلبا بنسبة طفيفة ليسجل 2.03 %.
وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن معدل التضخم المرتفع نسبيا في كندا يعد أحد الأسباب التي تجعل المحللين والأسواق المالية تتوقع خفضا أقل وأبطأ للفائدة في كندا، مقارنة بتحركات مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي.
وتتوقع الأسواق خفضا واحدا للفائدة الكندية خلال الأشهر الستة المقبلة، في حين تتوقع خفض الفائدة الأمريكية 3 مرات خلال الفترة نفسها، رغم أن بعض المحللين يتوقعون أن يقرر البنك المركزي الكندي خفض الفائدة خلال اجتماعه المقرر في سبتمبر المقبل على خلفية تداعيات التوترات التجارية العالمية.
من ناحية أخرى، ارتفع سعر الدولار الكندي أمام نظيره الأمريكي، بنسبة.03 % إلى 1.3278 دولار كندي لكل دولار أمريكي في أعقاب نشر بيانات التضخم الكندية. كما ارتفع سعر العائد على السندات الكندية ذات العامين بواقع 4 نقاط أساس إلى 1.39 %.
في الوقت نفسه، من المتوقع أن يكون معدل نمو الاقتصاد الكندي خلال الربع الثاني من العام الحالي 3 % من إجمالي الناتج المحلي تقريبا، عند إعلان بيانات الناتج المحلي في الأسبوع المقبل، بينما ظل معدل التضخم في حدود المستهدف بالنسبة للبنك المركزي على مدى أكثر من عام.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية