الأخيرة

دراسة: السجائر الإلكترونية تسبب أمراضا رئوية نادرة

يلجأ الناس في العادة إلى السجائر الإلكترونية؛ لأنهم يرونها أخف ضررا، لكنهم لا يدرون أن هذا "البديل" سيوقعهم في شراك أمراض فتاكة على مستوى الرئة، بحسب ما نقلته صحيفة "واشنطن بوست".
وأجرى مسؤولون في الصحة الأمريكية دراسة حول ما يقارب 120 من حالات إصابة بالأمراض الرئوية النادرة التي نجمت عن تدخين السجائر الإلكترونية، وفقا لـ"سكاي نيوز".
وأورد المصدر أن الحالات المرضية، التي تخضع للتحقيق، تضم أشخاصا بالغين وعددا من اليافعين، الذين تكبدوا فاتورة صحية باهظة بعدما اعتقدوا أن السيجارة الإلكترونية ربما تكون حلا.
وبحلول الجمعة الماضية، تأكدت إصابة 31 شخصا بهذه الأمراض الرئوية، فيما يتواصل التحقيق بشأن العشرات، إذ يبدي المسؤولون شكوكا في قدرة المرضى الحاليين على التعافي بشكل تام من اضطراباتهم الرئوية في المستقبل، وهذا يعني أنهم سيتعايشون مع الأمراض المزمنة.
وتنجم هذه الأمراض عن جرح في الرئة، وتظهر الأعراض من خلال صعوبات في عملية التنفس، إلى جانب آلام في منطقة الصدر، فضلا عن ذلك، أبلغ مرضى آخرون عن حالات من الغثيان والإسهال والسعال وارتفاع درجة حرارة الجسم.
ويعمل المركز الأمريكي لمراقبة الأمراض والوقاية منها، في إطار تعاون مع وزارة الصحة، داخل خمس ولايات على الأقل تأكدت فيها حالات المرض الرئوي.
والولايات الأمريكية الخمس، التي تأكدت فيها حالات الإصابة بالأمراض الرئوية الغامضة هي مينيسوتا، إلينوي، كاليفورنيا، إنديانا، وويسكنسن.
وأوضحت المتحدثة باسم المركز الأمريكي لمراقبة الأمراض والوقاية منها، كاثي هيربن، أنه لا يوجد أي دليل في الوقت الحالي على وجود مرض معد.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة