الناس

رجل الأمن السعودي .. إنسانية ونفس مبتهجة لتقديم الواجب للحجاج

استطاعت الأجهزة المحمولة بأيدي الحجاج أن ترصد بعض المشاهد التي تدل وتؤكد عطف وصلابة وحكمة رجل الأمن السعودي في مواجهة التحديات وتقديم الخدمات للحجاج، حيث أصبح مضرب مثل للإخلاص والتفاني في خدمة الدين والوطن، وخدمة ضيوف الحرمين الشريفين. وتأتي مقولة أحد رجال الأمن من الطلاب المتدربين لإحدى الحاجات حينما أرادت مكافأته بقوله "هذا واجبي" رسالة وعقيدة يؤمن بها كل سعودي وفي مقدمتهم رجال الأمن، الذين يتشرفون بخدمة الحرمين الشريفين وزواره، ويعدونها شرفا لهم. وجاء رد الطالب ماجد نادر من الطلاب الخريجين في الأمن العام ليؤكد للجميع أن رجل الأمن السعودي مثال للقوة وفي الوقت نفسه، سيل من الرحمة والشفقة على قاصدي بيت الله الحرام، وكأحد الأدلة على إنسانية رجل الأمن السعودي، حيث يعد هذا الموقف الإنساني واحدا من آلاف المواقف التي اعتاد رجال الأمن تقديمها لحجاج بيت الله. وتسجل عدسات المصورين في كل موسم حج عديدا من الصور الإنسانية لرجال الأمن السعودي في خدمة الحجاج خلال رحلتهم لأداء المناسك في المشاعر المقدسة، لا يفرقون بين صغير أو كبير أو لون، حيث يبذلون قصارى جهدهم لخدمة ضيوف الرحمن. ووجد موقف رجل الأمن تفاعلا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في منصة "تويتر"، حيث أكدوا أن الموقف يشرف رجال الأمن بتحمل مسؤولية عظيمة تجاه ضيوف الرحمن، وتتعدد مهامهم والأدوار المنوطة بهم لتحقيق الأمن والأمان لحجاج بيت الله الحرام منذ أن تطأ أقدامهم أرض المملكة حتى مغادرتها إلى بلدانهم بعد أداء فريضة الحج، ومع عظم هذه المسؤولية وتعدد المهام والأدوار لدى رجال الأمن في موسم الحج إلا أنها لم تطغ على تغليب الجانب الإنساني، والرحمة، والعطف، لضيوف الرحمن.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس