أخبار اقتصادية- عالمية

مخاوف من تحرك عسكري صيني ضد هونج كونج.. والمطار يستأنف الرحلات الجوية

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الأربعاء إن واشنطن قلقة للغاية من تحرك شبه عسكري صيني على طول حدود هونج كونج محذرة في الوقت نفسه من أن استمرار تراجع الحكم الذاتي لهونج كونج يجعل وضعها الخاص في خطر على مستوى الشؤون الدولية.
وكرر المسؤول دعوة أمريكية إلى كافة الأطراف بتجنب العنف وقال إنه من الضروري أن تحترم حكومة هونج كونج "حرية التعبير والتجمعات السلمية".
وقال المتحدث "الولايات المتحدة قلقلة للغاية من تقارير بتحرك شبه عسكري صيني على حدود هونج كونج". وأضاف "تحث الولايات المتحدة بقوة بكين على احترام التزاماتها ... والسماح لهونج كونج بممارسة درجة كبيرة من الحكم الذاتي".
وقال المتحدث "ندين العنف ونحث كافة الأطراف على ضبط النفس لكن يبقى دعمنا القوي لحرية التعبير وحرية التجمعات السلمية في هونج كونج".
ومنح قانون أمريكي في 1992 هونج كونج معاملة تفضيلية في شؤون التجارة والاقتصاد بالمقارنة مع الصين. وشملت مجالات المعاملة الخاصة إصدار تأشيرات السفر وتطبيق القانون والاستثمار.
وحذر سناتور أمريكي بارز الصين يوم الثلاثاء من أن هونج كونج قد تفقد وضعها التجاري الخاص الذي منحته لها الولايات المتحدة إذا تدخلت بكين بشكل مباشر لقمع المظاهرات المطالبة بالديمقراطية والتي ازدادت عنفا بالمدينة.
وفي وقت سابق اليوم الأربعاء أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تحذيرا من السفر حثت دعت فيه "لتوخي مزيد من الحذر في هونج كونج بسبب الاضطرابات".

واستأنف مطار هونج كونج عملياته اليوم الأربعاء بعدما أعاد جدولة المئات من الرحلات الجوية التي تعطلت على مدار اليومين الماضيين مع اشتباك المحتجين وشرطة مكافحة الشغب في أزمة متفاقمة بالمدينة التي تخضع لحكم الصين.
وأدت عشرة أسابيع من المصادمات العنيفة المتزايدة بين الشرطة والمتظاهرين المؤيدين للديمقراطية، الغاضبين مما يرون أنه تراجع للحريات، إلى سقوط المركز المالي الآسيوي في أسوأ أزمة له منذ عاد من الحكم البريطاني إلى الصين في عام 1997.
وظل نحو 30 متظاهرا في المطار في وقت مبكر من اليوم الأربعاء بينما قام العمال بتنظيفه من الدماء والركام خلال الليل. وأعيد فتح شبابيك تسجيل الوصول أمام طوابير المسافرين المتعبين الذين كانوا ينتظرون رحلاتهم طوال الليل.
وأدانت الشرطة أعمال العنف التي قام بها المتظاهرون الليلة الماضية وقالت اليوم إن مجموعة كبيرة "ضايقت زائرا وصحفيا واعتدت عليهما" وإن خمسة أشخاص اعتقلوا، مما رفع العدد الإجمالي للمعتقلين منذ بدء الاحتجاجات في يونيو حزيران إلى أكثر من 600.
وقالت سلطات مطار هونج كونج يوم الثلاثاء إن العمليات في المطار الدولي بالمدينة تعطلت بشكل خطير، بعدما استخدمت شرطة مكافحة الشغب رذاذ الفلفل لتفريق الآلاف من المحتجين المتشحين بالسواد.
وأدانت الصين بعض المتظاهرين لاستخدامهم أدوات خطيرة لمهاجمة الشرطة. وتمثل الاحتجاجات أحد أكبر التحديات التي يواجهها الرئيس الصيني شي جين بينغ منذ توليه السلطة في عام 2012.
وبدأت الاحتجاجات ضد مشروع قانون تم تعليقه ويسمح بتسليم المطلوبين في جرائم جنائية إلى الصين، لكنها اتسعت لتصبح مطالبات بالديمقراطية.
ويقول بعض الخبراء القانونيين في هونج كونج إن بكين ربما تمهد الطريق لاستخدام قوانين مكافحة الإرهاب لإخماد المظاهرات.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية