أخبار اقتصادية- محلية

بعد حادثة روسيا.. "الرقابة النووية" : مستويات الإشعاع في المملكة ضمن معدلاتها الطبيعية

أوضحت هيئة الرقابة النووية والإشعاعية أنه لم يظهر أي تغيير في مستوى الجرعات الإشعاعية في أجواء المملكة وفقاً للشبكة الوطنية للإنذار المبكر عن الحوادث الإشعاعية والنووية، والمكونة من 73 محطة للرصد والإنذار المبكر المنتشرة في أنحاء المملكة، والتي تعمل الهيئة حالياً على زيادة سعتها لتتضاعف وتصبح 143 محطة.
وقالت الهيئة في بيان لها أنها لم تتلقَ أي بلاغ رسمي من الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن احتمال وقوع حادث نووي أو إشعاعي في ثنايا حادث عسكري لتجربة قيل أنها اختبار لتقنية صواريخ تتضمن مواد مشعة أو مفاعل نووي صغير وقع في نيونوكسا شمال غرب روسيا، وذلك في إطار اتفاقية التبليغ المبكر عن وقوع حادث نووي التي انضمت لها المملكة منذ 1989م، مشيرةً إلى أن العديد من الدول الأوروبية لاسيما القريبة من الحادث لم ترصد أي ارتفاعات في مستوى الجرعات الإشعاعية.
وأكدت الهيئة استمرارها في متابعة تطورات الموقف وأبعاده لاتخاذ أي إجراءات وفقاً للخطة الوطنية للاستجابة للطوارئ الإشعاعية والنووية.
يذكر أن هيئة الرقابة النووية والإشعاعية التي تم إنشاؤها في 25 / 6 /1439هـ وفقاً لقرار مجلس الوزاراء رقم 334، هي الجهة الوطنية المسؤولة عن مراقبة ومتابعة الطوارئ الإشعاعية والنووية في المملكة، ولها دور رئيس في الخطة الوطنية للاستجابة للطوارئ الإشعاعية والنووية، وقد تعرّض العالم لعدد من الحوادث النووية ذات أبعاد واسعة المدى مثل حادثة المحطة النووية في جزيرة الأميال الثلاثه الأمريكية في مارس 1979م، وحادثة المحطة النووية في تشيرنوبل في أوكرانيا في أبريل 1986م، وحادثة المحطة النووية في فوكوشيما اليابانية في مارس 2011م.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية