الأخيرة

الخضراوات الورقية تعزز القدرات العقلية وتجعل الدماغ أصغر عمرا بـ 11 عاما

التقدم في مجال علم الأعصاب يظهر أن أدمغتنا لديها القدرة على التأقلم والتطور، بغض النظر عن العمر، وتقدم صحيفة "ميرور" البريطانية نصائح لتعزيز القدرة العقلية، منها النوم الكافي، التسوق، زيارة طبيب الأسنان، ومشاهدة فيديوهات الحيوانات الجذابة.
وفقا لـ"الألمانية" يعد التناول اليومي للخضراوات الورقية مثل السبانخ حافزا قويا من شأنه أن يجعل دماغك أصغر عمرا بـ11 عاما، بحسب مختصين من شيكاغو، ويعتقد أن فيتامين "ك" وحمض الفوليك وغيرهما من المغذيات قد تساعد الإنسان على البقاء أكثر انتباها لفترة أطول.
وأكدت الصحيفة أن النوم بحلول العاشرة مساء، يعزز أجل الصحة الدماغية إلى مستوى مثالي، فخلال النوم تزال السموم عن خلايا الجسم ويعاد تنشيطها، وخلايا الدماغ ليست مستثناة.
كما يأتي استخدام اليد غير المستخدمة كثيرا، في غسل الأسنان أو التقاط الأشياء، يتطلب من العقل الانتباه أكثر لسلوك غائب عن الوعي في العادة، حيث تقول ليندا شاو الطبيبة المتخصصة في علم الأعصاب الإدراكي "إن هذا يعزز التفاعل بين فصي الدماغ، ما يعني تطوير مسارات عصبية جديدة".
ويقول الباحثون في جامعة ساوثهامبتون "إن الخصائص المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات في الكركومين الموجودة في التابل الهندي "الكركم" يمكن أن تحول دون موت خلايا المخ".
وشددوا على زيارة طبيب الأسنان ولا سيما أن البكتيريا المسببة لأمراض اللثة قد تثير استجابة مناعية في الدماغ، وهو ما يدمر خلايا عصبية ويمكن أن يؤدي إلى أعراض مثل فقدان الذاكرة.
وبحسب باحثين أمريكيين في مركز "مايو كلينيك"، يساعد استخدام الحاسب الآلي في العمر المتقدم في الحفاظ على سلامة الذاكرة، حيث إن الأشخاص الذين يستخدمون جهاز الكمبيوتر مرة على الأقل أسبوعيا كانوا أقل عرضة للإصابة بضعف معتدل في الإدراك بنسبة 42 في المائة.
وجد الباحثون اليابانيون الذين طلبوا من الطلاب لعب لعبة إلكترونية أن معدلات أدائهم تحسنت بنسبة 44 في المائة بعدما قضوا عدة دقائق يشاهدون صور حيوانات جذابة.
وأكد الباحثون ضرورة متابعة ارتفاع ضغط الدم في الخمسينيات والستينيات من العمر، إذ إنه يمثل عامل خطر قوي للإصابة فيما بعد بالزهايمر والخرف، وبالتالي افحصه بانتظام.
كما أظهر بحث أن عمل الدماغ يتراجع عندما يتوقف الأشخاص عن العمل، ووجدت دراسة بريطانية صدرت أخيرا أن الذاكرة قصيرة المدى تتراجع أسرع بنسبة 40 في المائة، إذا تعطل الإنسان عن العمل.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة