الأخيرة

خطة نوعية لإنقاذ القطب الشمالي و"إعادة تجميده"

اقترح مصممون فكرة رائعة لإعادة تجميد القطب الشمالي، بعد اكتشاف مفهوم غريب عن صناعة مراكب جليدية، يجري إغراقها تحت الماء لإنتاج كتل "ليجو" من المياه المجمدة، وفقا لـ"روسيا اليوم".
يأمل فريق البحث الذي يقف وراء التصميم الغريب، أن تتمكن مراكب "التجميد" من إنشاء حقول جليدية يمكن أن تساعد على موازنة النظم الإيكولوجية القطبية، وتقليل الآثار السلبية لتغير المناخ.
وحصل مقترح الهندسة الجيولوجية، على الجائزة الثانية في مسابقة الاختراعات الدولية، لرابطة المهندسين المعماريين Siamese.
ويفقد المحيط المتجمد الشمالي الجليد بسرعة، ما يعني أن السلسلة الغذائية في القطب الشمالي في خطر شديد، حيث يعتمد كثير من الحيوانات عليها في الصيد والمأوى والبقاء على قيد الحياة.
وقال فارس راجاك كوتاوهاتوها قائد فريق البحث والمصمم الإندونيسي، في حديثه مع Dezeen "الهدف الرئيس لهذه الفكرة هو استعادة النظام البيئي القطبي، الذي له تأثير مباشر في توازن المناخ العالمي".
وفقا للتصاميم المقترحة، ستُغرق المراكب تحت السطح لجمع 2027 مترا مكعبا من مياه البحر في القطب الشمالي، في خزان مظلل على شكل مسدس، ثم يجري تجريد الماء من الملح لتسهيل تجميده.
واستخدم الباحثون الأجهزة الهوائية داخل المراكب لتجميد الماء في شكل مسدس، وبمجرد حدوث ذلك، يجري إطلاق الكتلة الجليدية مرة أخرى في البحر.
واعترف كوتاوهاتوها بأن الفكرة لن توقف تغير المناخ أو تقلل الانبعاثات، لكن شريط الفيديو المصور يوضح أن المفهوم يمكنه منع ارتفاع مستوى البحر.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة