أخبار اقتصادية- عالمية

الاستثمارات الصينية في أوروبا تهوي 80 % خلال النصف الأول

خلصت دراسة نصف سنوية تجريها شركة "آرنست آند يونج" للاستشارات التجارية، إلى أن الاستثمارات الصينية في أوروبا تراجعت 80 في المائة خلال النصف الأول من العام مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018.
وأفادت الدراسة بأن الصين استثمرت 2.4 مليار دولار في الشركات الأوروبية خلال أول ستة أشهر من العام، بينها 81 عملية استحواذ وشراء أسهم، مشيرة إلى أن معظم هذه العمليات كانت على نطاق ضيق.
وتوصلت الدراسة إلى أن الصين لم تقم بأي عمليات استحواذ في ألمانيا، واستثمرت فقط 505 ملايين دولار في شركات ألمانية، وكانت الصين قد استثمرت عشرة ملايين دولار فقط في ألمانيا خلال عام 2018.
وقالت الشركة "إن استمرار النزاع التجاري بين أمريكا والصين، الذي تسبب في تباطؤ الاقتصاد الصيني، يعد سببا رئيسا في تراجع الاستثمارات الصينية".
وتم منع شركة "سي جي سي سي" للطاقة الكهربائية الصينية من العمل في مجال تزويد ألمانيا بالكهرباء في صيف 2018.
وشددت ألمانيا في كانون الأول (ديسمبر) الماضي من القيود المفروضة على استحواذ الشركات الأجنبية على أسهم في شركات محلية معينة، ووفقا للقوانين الجديدة، يمكن للحكومة عدم الموافقة على عملية استحواذ أجنبية بأكثر من 10 في المائة في الشركات الألمانية لأسباب تتعلق بالأمن القومي.
ويعزو المختص ميكائيل كنيتل، من شركة "لاجونيتاس أسيت مانيجمنت" لإدارة الأصول والثروات، تراجع عمليات الدمج والشراء، التي طالما كانت مقرونة بإعادة تموضع تكتيكي في الأسواق العالمية، إلى سببين رئيسين، الأول أن الاقتصاد الصيني يعيش اليوم مرحلة من التباطؤ، وأبرز دليل على ذلك نمو الناتج القومي الصيني 6.2 في المائة فقط في الربع الثاني من عام 2019، وهذا أدنى مستوى له منذ أكثر من 30 عاما، كما أقرت بكين بقيود صارمة على الاستثمارات الخارجية؛ وذلك لمكافحة هرب رؤوس الأموال إلى الخارج، من جهة، والحدّ من درجة انكشاف المجموعات التجارية الصينية الكبرى على المخاطر المالية الخارجية، من جهة ثانية.
إلى ذلك، كشف مسؤول كبير في بنك الشعب الصيني "البنك المركزي" عن أن البنك "جاهز تقريبا" لإصدار عملة رقمية سيادية للبلاد.
وأدلى مو تشانج تشون نائب مدير إدارة المدفوعات في بنك الشعب الصيني بتصريحاته أمس أمام منتدى يعقد في إقليم هيلونج جيانج شمال البلاد.
وشكل بنك الشعب الصيني فريقا بحثيا في 2014 لاستكشاف إمكانية إطلاق عملة رقمية للبلاد لخفض تكلفة تداول العملة الورقية التقليدية وتعزيز رقابة صانعي السياسات على المعروض النقدي، لكن الصين لم تكشف تفاصيل تذكر عن خططها في هذا الشأن حتى الآن.
وأوضح تشون، أن إصدار عملة رقمية سيعتمد على نظام "ثنائي" يكون فيه البنك المركزي والمؤسسات المالية جهات مشروعة للإصدار، مضيفا أن "العملة الرقمية للبلاد لن تعتمد فقط على تقنية سلسلة الكتل، لأن التقنيات المتاحة منها حاليا لن تتمكن من التعامل مع أحجام المعاملات في الصين".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية