الأخيرة

البطاقات البريدية في ألمانيا بعيدة عن الانقراض رغم الحداثة

تدق خدمات الرسائل الفورية عبر الهواتف الذكية ناقوس الموت لبطاقات المعايدة البريدية التقليدية، وذلك مع انخفاض عدد البطاقات البريدية التقليدية المرسلة سنويا، إلا أنها لم يتم وقفها حتى الآن.
ووفقا لخدمة البريد الألمانية "دويتشه بوست"، فقد تم إرسال ما إجماله 155 مليون بطاقة بريدية تقليدية إلى ألمانيا ومنها وداخلها خلال عام 2018، بانخفاض بلغ نحو 5 في المائة عن العام السابق.
وبحسب ما أوردته "الألمانية" يقول ديرك كلازن المتحدث باسم "دويتشه بوست": "في زمن خدمات الرسائل عبر الإنترنت حيث يمكن للناس إرسال الصور بجودة جيدة وبسرعة يتراجع استخدام البطاقات البريدية التقليدية من عام إلى آخر".
ويرسل السياح في الوقت الراهن الصور التي التقطوها لكاتدرائية كولونيا أو بوابة براندنبورج فورا عبر تطبيق واتساب أو مشاركتها مع الأصدقاء والعائلة عبر تطبيق إنستجرام، بدلا من الانتظار عدة أيام حتى تصل بطاقة بريدية مماثلة إلى أحبائهم.
وأكدت بيانات "دويتشه بوست" أنه يمكن تقفي أثر التراجع إلى أواخر تسعينيات القرن الماضي عندما بدأ الناس في التحول إلى الاتصالات الرقمية في إرسال الرسائل، حيث انخفضت أعداد الرسائل المرسلة عبر البريد سنويا بنسبة تراوحت بين 2 و3 في المائة.
وإذا تم ربط عدد بطاقات المعايدة البريدية المرسلة بعدد المواطنين الألمان، فإنه في عام 2018، أرسل كل شخص في ألمانيا أقل من بطاقتين بريديتين في المتوسط.
وبالطبع، فإن بعض تلك البطاقات يرسلها السياح الأجانب الذين يبعثون تحياتهم من ألمانيا إلى وطنهم الأم.
ويقول كلازن:"لكننا لا نزال بعيدين عن الانقراض"، "فلا يزال هناك مجتمع مخلص من المعجبين".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة