الأخيرة

روسيا تبتكر قمرا اصطناعيا "ذاتي التدمير" للتغلب على "حطام الفضاء"

ابتكرت وكالة الفضاء الاتحادية الروسية "روسكوزموس"، قمرا اصطناعيا لديه القدرة على تدمير نفسه ذاتيا بعد انتهاء عمره الافتراضي، ويتيح القمر الاصطناعي الروسي الجديد حلا لمشكلة تواجه وكالات الفضاء العالمية، وهي ما تعرف بـ"حطام الفضاء".
وذكرت وسائل إعلام روسية أن المواد المستخدمة في صنع القمر الاصطناعي الجديد ستختفي عندما لا تعد صالحة للاستخدام، وفقا لوكالة الأنباء الروسية.
ويقلل هذا الأمر من الأجسام الطائرة التي تدور في الفضاء بعد خروجها عن الخدمة، فيما جاء الكشف عن القمر الاصطناعي عندما تم تسجيل براءة اختراع لوكالة الفضاء الروسية لدى الخدمة الفيدرالية الخاصة بالملكية الفكرية في روسيا.
وتظهر شهادة براءة الاختراع أن القمر الصناعي الجديد سيصنع من مواد قابلة للتحول من الحالة الصلبة إلى الغازية، دون المرور بحالة السيولة، ما يعني تبخره في الفضاء بعد إنجاز المهمات المطلوبة منه.
وكانت قد أطلقت "سبيس إكس"، صاروخها الأضخم الذي يحمل 24 قمرا صناعيا للأبحاث، في رحلة ضمت ساعة ذرية للفضاء السحيق، وشراعا شمسيا، ومعدات اختبار وقود الصواريخ النظيف، وحتى رمادا بشريا.
ومن المتوقع أن تقدم مهمة وزارة الدفاع، التي يطلق عليها "إس تي بي-2" لبرنامج اختبار الفضاء، بيانات لإصدار شهادات عن صواريخ "فالكون هيفي"، لعمليات الإطلاق للأمن القومي في المستقبل. وكانت هذه أول رحلة للجيش على صاروخ معاد تدويره.
وهبط كلا الصاروخين المعززين الجانبيين في قاعدة كيب كانفيرال بعد عدة دقائق من الإقلاع، تماما كما حدث بعد الإطلاق في أبريل. وأشارت "سبيس إكس" إلى أن الصاروخ المعزز الأساسي الجديد أخطأ منصة المحيط، وهو أمر غير متوقع لهذه المهمة الصعبة للغاية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة