أسواق الأسهم- العالمية

بعد أسبوع مضطرب .. الأسواق العالمية تتعافى بارتفاعات متزامنة

ارتفعت الأسواق العالمية بنهاية تداولات أمس، في الوقت الذي تشجع فيه المستثمرون بفضل ارتفاع أقوى من المتوقع للصادرات الصينية واستقرار اليوان بعد أسبوع امتلأ بالاضطرابات التي تركزت حول تصعيد متجدد في التوترات بين أمريكا والصين.
وفتحت الأسهم الأمريكية على ارتفاع بعد بيانات أفضل للتجارة، بينما صعدت الأسواق الأوروبية للجلسة الثانية، في الوقت الذي حقق فيه مؤشر نيكاي الياباني مكاسب محدودة بفضل تصيد الصفقات بعد عمليات بيع كثيفة في الأسبوع الفائت.
ووفقا لـ"رويترز"، ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 79.45 نقطة أو 0.31 في المائة إلى 26086.52 نقطة. وصعد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 12.23 نقطة أو 0.42 في المائة إلى 2896.21 نقطة. وربح مؤشر ناسداك المجمع 58.76 نقطة أو 0.75 في المائة إلى 7921.59 نقطة.
إلى ذلك ارتفعت الأسهم الأوروبية، حيث زاد مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8 في المائة في الساعة 07:14 بتوقيت جرينتش، ليعزز ارتفاعا ضئيلا حققه الأربعاء مع قيادة قطاع التكنولوجيا للمكاسب.
وفي طوكيو حقق مؤشر نيكاي الياباني مكاسب محدودة، لكن المعنويات ما زالت هشة بفعل الآفاق التي تغلفها الضبابية بشأن التوصل إلى حل للنزاع التجاري بين أمريكا والصين.
وزاد مؤشر نيكاي القياسي 0.37 في المائة إلى 20583.35 نقطة بعد أن تكبد المؤشر القياسي خسائر على مدى أربع جلسات متتالية، بينما تراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.08 في المائة إلى 1498.66 نقطة.
وكان حجم التداولات ضعيفا في السوق الرئيسة في بورصة طوكيو عند 2.09 تريليون ين "19.7 مليار دولار" مقابل المتوسط اليومي البالغ 2.34 تريليون ين على مدى السنة الفائتة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية