ليشهدوا منافع لهم

|

في متابعة لما يرد من أخبار بشأن الحج والحجيج، وأول هذه الأخبار مبادرة طريق مكة، التي يتم تنفيذها هذا العام لأول مرة، لحجاج خمس دول هي، إندونيسيا، وماليزيا، وبنجلادش، وباكستان، وتونس، حيث تتم جدولة رحلات حجاج هذه الدول وفق برنامج رحلات خاص؛ ليتم استقبالهم في صالات الحج، في كل من مطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز في المدينة المنورة، وتتم إجراءات دخولهم بسهولة وانسيابية، حتى يتم إيصالهم إلى الحافلات التي تنقلهم إلى مكان سكنهم. ومما يتم نقله عبر وسائط التواصل الاجتماعي، لاحظت النظام وحسن الترتيب والحفاوة بالحجاج من قبل القائمين على المبادرة. وما من شك أن أي برنامج يتم تنفيذه سيعتريه بعض الصعوبات التي يمكن تفاديها مستقبلا إذا تم رصدها، ودراستها، والبحث عن حلول لها؛ ليتم تطوير البرنامج، ليشمل كل الحجاج مستقبلا.
منافع الحج متعددة وشاملة، وأولها وأهمها أداء الشعيرة لمن وفقه الله، وكان مقتدرا جسميا وماديا على أدائها. وقد توقفت عند خبرين، أحدهما توفير فرصة الحج لمعمر إندونيسي على نفقة حكومة المملكة، أما الخبر الثاني فهو استضافة المملكة 200 حاج وحاجة من ضحايا الاعتداء الآثم على المصلين في مسجدي نيوزيلندا، وذويهم؛ جبرا لخواطرهم المكسورة، وتعويض لو جزء يسير مما فقدوه من صحتهم، أو فقدان أحبائهم. وهذا من التيسير والمنفعة التي يتم بها توثيق الصلة بين المسلمين أفرادا ودولا، لينطبق علينا "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر".
من المنافع على المستوى الفردي، العلاج المجاني الذي تقوم به الخدمات الطبية في الحج، حيث نقلت الأخبار استعادة حاج إيراني بصره بعدما أجريت له عملية في عينيه، ويا لها من نعمة، يشعر بها من حرم منها منذ صغره، أو فقدها لأي سبب من الأسباب. كما أن من المنافع الفردية، عمليات القسطرة القلبية والقلب المفتوح لعدد من الحجاج الذين يعانون هذه المشكلات الصحية قبل قدومهم ولم تتيسر لهم فرصة العلاج في أوطانهم.
المنافع جمع منفعة، ولا يمكن اقتصارها على مجال دون آخر، بل تدخل فيها المنافع الاقتصادية، بما يحضره الحجاج معهم من بضائع يتم بيعها في أسواق مكة المكرمة والمدينة المنورة، أو على الحجاج الآخرين، ففي هذا منفعة الكسب لبعض الأفراد، إضافة إلى اكتشاف ما لدى المسلمين الذين قدموا من أوطان عدة من صناعات ومنتجات ربما تكون مجهولة لدى المسلمين الآخرين؛ ليتم فيما بعد ترتيب استيرادها من الدول التي تحتاجها إليها.
من المنافع أيضا، منفعة المعرفة، خاصة في علوم الشريعة والدين. ومع قصر الفترة الزمنية، إلا أن هناك برامج توعية وإفتاء يتم تنفيذها خلال موسم الحج بلغات عدة باستخدام وسائط متعددة لها قيمتها وفائدتها العظمى، فمجيء حجاج من خلفيات متدنية المستوى التعليمي - إن لم نقل الجهل - يتيح لهم فرصة تعلم كثير من المعارف في عبادات الحج والصلاة والهدي وبعض السنن، بما يتوافق مع السنة المطهرة والهدي النبوي الكريم. الهدي والأضاحي التي تنحر في المشاعر تمثل منفعة أخرى، خاصة أنها توزع على الفقراء داخل مكة وفي أرجاء العالم.
الحشد الكبير الذي يوجد في المشاعر المقدسة، بألوانه المختلفة، ولغاته المتعددة، ومواطنه الكثيرة، يشعر كل فرد منهم بروح الأخوة والوحدة، لما تضفيه المناسبة من طمأنينة، إذ لم يجتمع هؤلاء في الأساس إلا لأداء الفريضة، لكن المشهد العام بلباسه الأبيض، لباس الطهارة، والنقاء والصدق والوفاء، يرسخ في الوجدان ذكرى لن ينساها كل من قصد بيت الله مخلصا، متجردا من الآثام، ولاجئا إلى حمى الله - عز وجل. التجمع الكبير من فوائده إرسال رسالة واضحة إلى العالم الخارجي أن أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - قوية، متماسكة، مهما بدت ضعيفة ومفككة.

إنشرها