تقارير و تحليلات

1.68 تريليون ريـال الودائع المصرفية بنهاية النصف الأول .. 78.2 % منها للقطاع الخاص

بلغت قيمة ودائع المصارف العاملة في السعودية بنهاية النصف الأول من العام الجاري، نحو 1.678 تريليون ريال، مسجلة نموا نسبته 2.9 في المائة ما يعادل 63.29 مليار ريال، مقارنة بـ1.614 تريليون ريال بنهاية الفترة المقابلة من العام الماضي.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، فإن ارتفاع الودائع المصرفية جاء بفضل نمو ودائع القطاعات كافة، إلا أن المؤثر الأكبر كان لـ"القطاع الخاص شاملا ودائع الأفراد" التي سجلت زيادة بـ37.53 مليار ريال.
في حين نمت ودائع "الهيئات الحكومية" أو ما يسمى القطاع العام بـ15.5 مليار ريال، أما القسم الثالث والأخير وهي "الودائع الأخرى" فقد ارتفعت بقيمة 10.27 مليار ريال.
وسجلت الودائع المصرفية بنهاية شهر حزيران (يونيو) 2019 أعلى مستوى في 27 عاما، وتحديدا منذ عام 1993، وذلك عند المقارنة بنهاية النصف الأول من كل عام، بحسب الإحصائيات المتوافرة حتى النصف الأول 2019. وبلغت قيمة ودائع "القطاع الخاص" بنهاية النصف الأول من 2019، نحو 1.312 تريليون ريال، مشكلة 78.2 في المائة من إجمالي ودائع المصارف بنهاية النصف الأول 2019.
وسجلت ودائع "القطاع الخاص شاملا ودائع الأفراد" بنهاية النصف الأول من 2019 أعلى مستوياتها النصفية منذ عام 1993 حتى عام 2019.
أما ودائع الهيئات الحكومية "القطاع العام"، فقد بلغت قيمتها بنهاية النصف الأول من 2019 نحو 329.09 مليار ريال، مشكلة نحو 19.6 في المائة من إجمالي ودائع المصارف بنهاية النصف الأول 2019.
في حين بلغت قمية "الودائع الأخرى" نحو 36.21 مليار ريال مشكلة نحو 2.2 في المائة من إجمالي ودائع المصارف بنهاية النصف الأول 2019.
وسجلت ودائع "الودائع الأخرى" بنهاية النصف الأول 2019 أعلى مستوياتها النصفية في 27 عاما وتحديدا منذ عام 1993 حتى عام 2019.
وتتوزع ودائع المصارف إلى ثلاثة أنواع "ودائع تحت الطلب" و"ودائع ادخارية وزمنية" و"ودائع أخرى"، حيث جاء الأكبر منها من حيث القيمة "الودائع تحت الطلب" إذ بلغت قيمتها بنهاية النصف الأول من العام الجاري نحو 1.069 تريليون ريال مشكلة نحو 63.7 في المائة من إجمالي الودائع، مسجلة أعلى مستوى منذ بنهاية النصف الأول 2015.
أما "الودائع الزمنية والإدخارية" فقد بلغت قيمتها نحو 433.33 مليار ريال مشكلة نحو 25.8 في المائة من إجمالي ودائع المصارف بنهاية النصف الأول 2019، مسجلة أعلى مستوى منذ النصف الأول 2017.
وأخيرا "الودائع الأخرى"، حيث بلغت قيمتها 174.877 مليار ريال مشكلة نحو 10.4 في المائة من إجمالي ودائع المصارف بنهاية النصف الأول 2019، مسجلة أعلى مستوى منذ بنهاية النصف الأول 2016.
يشار إلى أن السحوبات النقدية خلال النصف الأول من عام 2019 بلغت قيمتها نحو 372.79 مليار ريال، مقابل 378.59 مليار ريال خلال الفترة نفسها من العام الماضي، مسجلة تراجعا نسبته 1.5 في المائة بقيمة 5.8 مليار ريال.

*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات